recent
أخبار ساخنة

جريدة معارضة تكشف عن شخص متهم بجرائم و انتهاكات ضد الشعب السوري و موالي لنظام الأسد يعيش في ألمانيا...

جريدة معارضة تكشف عن شخص متهم بجرائم و انتهاكات ضد الشعب السوري و موالي لنظام الأسد يعيش في ألمانيا ...



قالت جريدة “زمان الوصل” إنها حصلت على معلومات تفيد بوصول شخص متهم بارتكاب انتهاكات و جرائم ضد السوريين، يدعى (يحيى زكريا الزرزور) إلى ألمانيا قبل عدة أشهر...


 المشتبه به من (مواليد عام 1992)، و ينحدر من عائلة معروفة بولائها الشديد لنظام المجرم الاسد وانضم الكثير منها إلى قواته العسكرية والأمنية وميليشياته الطائفية....


وانخرط “يحيى الزرزور ” المولود في مدينة درعا مبكرا في صفوف قوات الأسد بدافع طائفي، وذلك مع اندلاع الثورة السورية في محافظة درعا، التي كان يقيم فيها حيث قام بالمشاركة بعمليات القمع والاعتقال التي طالت عدد من المتظاهرين العزل والمعارضين لنظام الأسد في مدينة درعا...


ثم في وقت لاحق، انضم إلى صفوف الميليشيات الشيعية الطائفية المدعومة من إيران...


 وشارك بأعمال عسكرية معها في مناطق مختلفة من سوريا أبرزها منطقة “القلمون” في ريف دمشق...


تقول الجريدة، إنه مع انحسار رقعة المعارك الدائرة في سوريا، وسيطرة قوات نظام أسد على محافظة درعا، قرر المشتبه به مغادرة سوريا، وذلك في عام 2019 متوجهاً إلى تركيا، ومنها إلى ألمانيا طلباً للجوء، معتقدا أنه سينجو من جرائمه التي ارتكبها بحق الشعب السوري...


ويمكن لتقارير كهذه أن تساهم في الدفع بملف محاكمة مجرمي الحرب الموالين لنظام الأسد في اوروبا...


ففي نيسان الماضي بدأت محكمة ألمانية، محاكمة اثنين من مسؤولي نظام أسد السابقين، بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في سوريا.


كان الأول رئيس فرع التحقيق في أمن الدولة لدى المخابرات السورية العقيد السابق المجرم “أنور رسلان”. أما الأخر فهو المجرم “إياد الغريب”، مسؤول في جهاز أمن النظام....


كما سحبت إدراة الهجرة واللجوء الألمانية، مؤخرا، حق اللجوء من السوري المؤيد لنظام أسد “كيفورك ألماسيان”. وجاء قرار إدارة الهجرة واللجوء بعد تحقيق صحفي قامت به مؤسستان ألمانيتان حول ألماسيان بحزب البديل من أجل ألمانيا الشعبوي المناهض للاجئين.


إقرأ أيضاً : بظروف غامضة... قيادي إيراني كبير يلقى مصرعه في سوريا .


لقي قيادي كبير في ميليشيا “الحرس الثوري الايراني الطائفية” مصرعه في محافظة دير الزور الواقعة في شرقي سوريا وسط ظروف غامضة...


حيث نعت حسابات إيرانية على مواقع التواصل الاجتماعي القيادي في الحرس الثوري ”الحاج غلام حسن دهقان”، مشيرةً إلى أنه قد لقي حتفه في مشفى الأسد بدير الزور...


و زعمت هذه الحسابات أن دهقان فارق الحياة إثر تدهور وضعه الصحي جراء إصابته بفايروس كورونا المستجد، في حين رجحت مصادر محلية أنه قتل بغارة اسرائيلية...


و قد ذكرت “شبكة عين الفرات” المتخصصة بنقل أخبار المنطقة الشرقية أن إيران نقلت جثة الهالك دهقان بطائرة عسكرية من مطار دير الزور العسكري إلى العاصمة دمشق ومن ثم تم نقلها إلى إيران...


و كان دهقان قد تولى عدة مناصب في قيادة الحرس الثوري الإيراني في سوريا، آخرها مسؤول الذاتية والقوى البشرية، ومسؤول المنشآت الإيرانية في دير الزور...


يذكر أن مواقع الميليشيات الإيرانية في دير الزور شرقي سوريا تشهد بين الفترة والآخرة غارات جوية مجهولة المصدر، يرجح وقوف التحالف الدولي وإسرائيل خلفها، و كان آخرها يوم الخميس الماضي.

google-playkhamsatmostaqltradent