recent
أخبار ساخنة

عاجل : وفاة رجل بعد إصابته للمره الثانية بفيروس كورونا ... فهل حقاً الإصابة للمرة الثانية مميته ؟؟؟

 عاجل : وفاة رجل بعد إصابته للمره الثانية بفيروس كورونا ... فهل حقاً الإصابة للمرة الثانية مميته ؟؟؟ 


منذ بدأ تفشي فيروس كورونا العام الماضي من مدينة ووهان الصينية , تسبب الفيروس بوفاة أكثر من مليون شخص حول العالم , كما أنه إلى الآن ما زال الفيروس يشكل خطر كبير على البشرية , وبالتزامن مع تفشي سلالة جديدة من فيروس كورونا هناك دراسات تقول أن الإصابة الثانية بفيروس كورونا يمكن أن تكون مميتة .


أول وفاة حصلت لشخص أصيب للمره الأولى بفيروس كورونا ثم تعافى منه ثم أصيب مره أخرى بعد عدة أشهر مما أدى لوفاة الرجل , حيث أن هذه الحادثة وقعت في ألمانيا , وبحسب ما نشر موقع " WDR " أصيب رجل بالغ من العمر 73 عاماً بفيروس كورونا بولاية بادن فورتمبيرغ لأول مره في شهر نيسان الماضي وتعافى من الفيروس , لكن في نهاية 2020 أصيب الرجل بفيروس كورونا مره أخرى وعلى أثره حدث مه " ألتهاب رئوي وتعفن في الدم وفشل أعضاء متعددة " مما أدى إلى وفاته في بداية 2021 . 


وبحسب ما نشرت منظمة حماية الصحة وعلم الأوبئة الألمانية تعليقاً على هذه الحادثة أنه من المحتمل أن الشخص لم يطور مناعة قوية عندما أصيب لأول مره . 


ووفقاً لتقرير نشره موقع " WDR " أنه من المحتمل أن تكون هذه ثالث حالة وفاة مسجلة في جميع أنحاء العالم .


كما أنه في شهر أكتوبر من العام الماضي توفيت إمرأة هولندية تبلغ من العمر 89 عاماً بعد إصابتها للمره الثانية بفيروس كورونا إلا أنها كانت تعاني من ضعف في جهاز المناعة .


وفي شهر ديسمبر من العام الماضي نشرت صحيفة إسرائيلية أن رجلاً يبلغ من العمر 74 عاماً مقيم في دار للعجزة , أصيب مره ثانية بالفيروس بعد تعافيه أول مره منه وتوفي في المره الثانية . 


والجدير بالذكر أن الإصابة بفيروس كورونا بعد تعافي المصاب منه نسبتها ضئيلة جداً حتى تاريخ إعداد هذا التقرير . 


إقرأ أيضاً : عاجل : لبنان يرفض استقبال مواد كيميائية مستوردة للنظام عبر مرفأ بيروت .


قامت وزارة الدفاع اللبنانية بمنع إنزال باخرة تحتوي مواد كيميائية مستوردة لصالح النظام السوري، في مرفأ بيروت .


كما أصدر المكتب الإعلامي لنائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، زينة عكر، أن الوزيرة تسلمت مراسلة من وزارة الأشغال العامة والنقل اللبنانية، تتعلق "باستيراد مواد كيميائية إلى سوريا عبر المرافئ البحرية اللبنانية لنقلها إلى أراضيها (ترانزيت) .


حيث أن الشحنة قادمة من الصين إلى لبنان بواسطة الباخرة "MSC MASHA 3"، وتضم حمولتها عشرة مستوعبات تحوي مادة "سلفيد الصوديوم" إلى جانب 350 مستوعباً محملة ببضائع لتجار لبنانيين .


وأشار البيان إلى أن المديرية العامة للنقل البري والبحري اقترحت السماح للسفينة بالدخول الى مرفأ بيروت، على أن يقدم وكيل السفينة تعهداً بعدم إنزال المستوعبات التي تحتوي المادة الكيميائية بالمرفأ، وأن يقدم طلباً جديداً لا يتضمن أي إشارة الى تلك البضائع، وهو ما وافقت عليه وزارة الأشغال العامة.


وفي النهاية وافقت وزارة الدفاع وقيادة الجيش اللبناني، على تفريغ حمولة الباخرة، مع منع إنزال المستوعبات العشرة التي تحتوي المواد الكيماوية وإبقائها على متن الباخرة، وفق آلية تقوم على الطلب من الأجهزة الأمنية.


وشددت على ضرورة تفتيش كل مستوعب سيتم إنزاله في مرفأ بيروت من حمولة التجار اللبنانيين، للتأكد من خلوه من "سلفيد الصوديوم" أو أي مواد كيمائية أخرى ملتهبة أو خطرة .


كما أن "سلفيد الصوديوم" هو مركب كيميائي يستخدم في صناعة اللب والورق ومعالجة المياه وصناعة النسيج والعديد من عمليات التصنيع الكيميائي، بما في ذلك إنتاج المواد الكيميائية للمطاط وأصباغ الكبريت واستخراج النفط وغيرها.


google-playkhamsatmostaqltradent