recent
أخبار ساخنة

بجهود إيرانية و تعاون من أوقاف النظام السوري.. الحرس الثوري يطلق دورة "دينية تشييعية" لأطفال مدينة تدمر

 بجهود إيرانية و تعاون من أوقاف النظام السوري.. الحرس الثوري يطلق دورة "دينية تشييعية" لأطفال مدينة تدمر

 




افتتح الحرس الثوري الإيراني بالتعاون مع مديرية الأوقاف التابعة للنظام السوري، خلال الآونة الأخيرة، دورة تعليمية وفق المنهج الإيراني في مسجد أبو بكر الصديق " رقية حاليا" و الذي يقع في الحي الاوسط في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.


وقالت مصادر خاصة إنّ الدورة تستهدف الأطفال من سن 5 إلى 13 عاماً، وتتناول مساقات تعليم اللغة الفارسية و دروس في الفقه والعقيدة وفق المذهب الشيعي ، و بعضا من الدروس التاريخية وفق المنظور الإيراني الطائفي، في ظل تعاون تام من قبل وزارة اوقاف النظام...


وأكد المصدر بأنَّ الدورة ستبدأ بعد أن يكتمل العدد المحدد و هو " 100 طفل على الأقل "، وبكادر تعليمي يضم 3 معلمات و معلمين اثنين من حملة الجنسية السورية.


و أما عن برنامج الدورة، أوضح المصدر بأنها ستمتد لـ 3 أشهر بمعدل دوام مرتين في الأسبوع من الساعة الـ8 صباحاً وحتى الـ11 صباحاً كنوبة أولى، ومن الـ12 ظهراً حتى الساعة الـ3 عصراً كنوبة ثانية .


وسيمنح الحرس الثوري الحائزين على المراتب الأولى من الطلبة خلال مدة التدريب جوائز نقدية قدرها 200 ألف ل س للمركز الأول

 و 175 ألف للثاني

 و150 ألف للثالث

 و 100 ألف لبقية الطلبة ضمن العشرة الاوائل

و هذا كنوع من التقرب من الأطفال وترغيبهم بالمذهب الشيعي.


وتوقع المصدر أنَّ يتم تسجيل العدد المطلوب من الطلاب لسببين أولهما خشية الأهالي من بطش الميليشيات الإيرانية بالمدينة التي تعتبر معزولة عن العالم في صحراء مترامية ، وثانيهما الخوف من التضييق الأمني والطمع بالمبلغ المالي في ظل الظروف المالية الصعبة التي يعيشها الأهالي .


والجدير بالذكر أنَّ الحرس الثوري الإيراني يحاول بشتى الوسائل التقرب من الأهالي بغية تشييعهم أو ترهيبهم لاجل تجنيد أبناءهم في صفوف ميليشياته وإرسالهم كمقاتلين عنه لجبهات القتال ضمن سياسة التغيير العقائدي للمدن والبلدات وإبادة شبانها عبر جعلهم وقوداً للحرب ضد الشعب السوري.

google-playkhamsatmostaqltradent