recent
أخبار ساخنة

تعزيزات عسكرية لقوات أسد تصل مطار تدمر العسكري.. فما الهدف؟

تعزيزات عسكرية لقوات أسد تصل مطار تدمر العسكري.. فما الهدف؟



وصلت اليوم الخميس تعزيزات عسكرية لقوات الأسد،  إلى مطار تدمر العسكري قادمة من مطار الـ T4 وسط تحليق للطيران المروحي الروسي لتأمين خط سيرها.


وضمت التعزيزات، وفقا لـ”موقع تلفزيون سوريا”، 

_4 عربات (BMB)..

 _وعربات عسكرية مزودة برشاشات 23..

_بالإضافة إلى 6 ناقلات جنود من الفيلق الخامس والحرس الجمهوري و على متنها نحو 90 عنصر مشاة.


و قد أتت هذه التعزيزات، في سياق الحملة التي تقوم بتنفيذها قوات الأسد في تمشيط البادية لوجود اماكن عناصر تنظيم داعش!!


و كانت قوات أسد قد استقدمت في، 13 كانون الأول الماضي، تعزيزات عسكرية روسية إلى مطار تدمر العسكري، بالتزامن مع حملة تمشيط سابقة، تنفذها القوات ضد خلايا تنظيم الدولة في البادية السورية.


و تشهد المناطق التي تسيطر عليها قوات الأسد، في المنطقة الشرقية والسرير الجنوبي لنهر الفرات، هجمات متكررة من خلايا “داعش”، الذي كثف وجوده في منطقة  البادية السورية.


وفي 12 كانون الثاني الجاري،  تمت السيطرة على قرى في البادية السورية بالقرب من حماة من قبل عناصر من تنظيم الدولة...

 ليتمكن التنظيم بهذه الحركة من إحداث وجود فعلي له، لأول مرة، منذ سقوط آخر جيب لما يسمى “دولة الخلافة”، خلال معركة الباغوز عام 2019 و التي وقع فيها الكثيير من القتلى من التنظيم من بينهم نساء وأطفال .


إقرأ أيضا..روسيا تقدم عرضاً لادارة الرئيس الأمريكي الجديد بايدن بشأن سوريا


روسيا تقدم عرضاً لادارة الرئيس الأمريكي الجديد بايدن بشأن سوريا..


قدمت روسيا اليوم الخميس، عرض إلى الولايات المتحدة الأمريكية بشأن سوريا والنظام السوري، بعد تولي جو بايدن رئاسة أمريكا رسميًا.


ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن السفير الروسي لدى الولايات المتحدة الأمريكية، "أناتولي أنطونوف"، تأكيده إمكانية تعاون بلاده مع أمريكا في سوريا.



 

 

وقال “أنطونوف”: إنه “يمكن لروسيا والولايات المتحدة التعاون في عدة مجالات، مثل تقديم المساعدات الإنسانية، وإعادة الإعمار بعد انتهاء الصراع، وإزالة الألغام، والمساعدة على عودة اللاجئين والمشردين داخليًا، فضلًا عن مكافحة الإرهاب”.


وأضاف السفير الروسي في واشنطن: “بالطبع نحن مستعدون لمثل هذا التعاون، شريطة احترام سيادة الجمهورية العربية السورية”، في إشارة إلى “نظام المجرم بشار الأسد”.


و جدير بالذكر أن المنطقة الشرقية في سوريا شهدت في الآونة الأخيرة صراعًا روسيًا – أمريكيًا بسبب موارد الطاقة التي تزخر بها المنطقة.


هذا و قد كانت أمريكا قد وجهت في سنة 2018 ضربة جوية للقوات الروسية في ريف دير الزور، أدت إلى مقتل أكثر من 100 مقاتل روسي.


google-playkhamsatmostaqltradent