recent
أخبار ساخنة

العثور في شرقي تدمر على رفاة يرجح أنها لعالم الآثار الشهير “خالد الأسعد” الذي قتله تنظيم داعش الإرهابي

 العثور في شرقي تدمر على رفاة يرجح أنها لعالم الآثار الشهير “خالد الأسعد” الذي قتله تنظيم داعش الإرهابي




قال نظام الأسد إنه عثر على رفات ثلاثة أشخاص شرقي مدينة تدمر، و يعتقد أن إحداها تعود لعالم الآثار السوري الشهير “خالد الأسعد”، و الذي قام تنظيم “داعش” بإعدامه في آب 2015 أثناء سيطرته على المدينة.


وتم العثور على رفات الأشخاص الثلاثة ومن بينها رفات”الأسعد” في منطقة “كحلون” شرقي تدمر ب 10 كم، وسوف يتم التأكد من هوية الجثامين بعد إجراء تحليل الـ”DNA” بحسب الإعلام الرسمي لنظام الأسد.


ونقلت مواقع موالية أنه تم نقل الجثمان صباح اليوم الأحد إلى المشفى العسكري بحمص، وسيتم تحديد موعد لاحق للقيام بمراسم وترتيبات الدفن.


و لمن لا يعرفه فهو الدكتور "خالد الأسعد" (الجاويش) ابن مدينة تدمر من مواليد عام 1934 هامة مرموقة و شخصية لها وزنها في بلده..


ويعتبر الدكتور “خالد الأسعد” بحسب صحيفة زمان الوصل واحدا من أهم علماء الآثار في العالم، يجيد التكلم ب5 لغات، بالإضافة إلى 6 لغات قديمة بعضها منقرض تماماً، وتعد كتبه وأبحاثه حجر أساس في الكثير من الاختصاصات التاريخية المختصة بدراسة آثار وحياة منطقة ما بين النهرين.


و كان قد عمل مع عدة بعثات أثرية أمريكية وفرنسية وألمانية وإيطالية وغيرها خلال سنوات عمله الطويلة، ونال عِدة أوسمة محلية وأجنبية. 


و حاز على عدة جوائز عالمية و أهمها وسام الاستحقاق برتبة فارس من رئيس الجمهورية الفرنسية...

 وسام الاستحقاق برتبة فارس من رئيس جمهورية بولونيا...

وسام الاستحقاق من رئيس الجمهورية التونسية...

 و وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة.


و عند مقتله رحمه الله قامت عدة دول أوروبية بتنكيس أعلامها بعد خبر مقتله...

 وأعيد تسمية العديد من المتاحف العالمية باسمه وبناء عدة نصب تاريخية له.


و يذكر أن"خالد الأسعد" كان من الشخصيات المرموقة و المحبوبة في مدينته "تدمر"...

و قد حزن أهل المدينة عليه حزنا كبيرا عند مقتله على يد التنظيم في آب 2015




إقرأ أيضا : الخوذ البيضاء : روسيا أفلست وتهاجمنا لما قدمناه من أدلة تدينها..



انتقد مدير منظمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) “رائد الصالح” الهجوم الروسي المتكرر ضد “الخوذ البيضاء” مؤكداً أن هذا دليل على الإفلاس الذي وصلوا إليه.


و جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به الصالح لـ”تلفزيون سوريا”، رداً على هجوم وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" قبل أيام على منظمة الدفاع المدني.


وأكد الصالح أن روسيا لم تعد تكتفي بالمحاولات العسكرية والإعلامية لتشويه صورة الدفاع المدني، بل و انتقلت للهجوم السياسي على أعلى المستويات في دليل واضح على إفلاسها.


وأشار إلى أن توقيت تصريحات وزير الخارجية الروسي لم تكن صدفة حيث جاءت في نفس يوم جلسة مجلس الأمن حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.


وشدد الصالح على أن الغضب الروسي من الخوذ البيضاء سببه الأدلة التي قدمتها و المنظمة و التي أوصلت ملف استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيميائية إلى أروقة مجلس الأمن، مضيفاً أن هذا ما يجعل روسيا تحاول بشتى الوسائل تشويه صورة المنظمة.


وأضاف: “ساعدنا في تقديم أدلة مهنية و واضحة عن 3 هجمات كيماوية تعرضت لها مدينة اللطامنة في ريف حماة الشمالي، في 24 و25 و 31 من شهر آذار عام 2017 ، حيث تم اعتماد العينات التي تم تسليمها من الدفاع المدني لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية كأدلة عن حوادث عديدة، ومنها عينات من خان شيخون واللطامنة”.


و يذكر أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد شن يوم الأربعاء الماضي هجوماً كلاميا ضد منظمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، زعم خلاله أنها أنشئت بمشاركة من أجهزة مخابرات غربية...

 و قال أن المنظمة قامت بنقل الأسلحة والذخائر للفصائل العسكرية التي تقاتل الأسد وخاصة جبهة النصرة.

google-playkhamsatmostaqltradent