recent
أخبار ساخنة

الحكومة السورية المؤقتة تبدأ بالتتحرك لمواجهة التفجيرات في ريف حلب منطقتي ( درع الفرات و غصن الزيتون)

 الحكومة السورية المؤقتة تبدأ بالتتحرك لمواجهة التفجيرات في ريف حلب منطقتي ( درع الفرات و غصن الزيتون) 




عقدت الحكومة السورية المؤقتة يوم أمس الثلاثاء إجتماعاً طارئاً، لبحث الأوضاع الأمنية في الشمال السوري وسبل مواجهة المفخخات والتفجيرات التي تشهدها المنطقة بين الحين والآخر.


وبحسب الدائرة الإعلامية للحكومة المؤقتة، فإن رئيس الحكومة “عبد الرحمن مصطفى” عقد اجتماعاً طارئاً في منطقة “كفر جنة” بريف عفرين لبحث المستجدات الأمنية التي تشهدها المنطقة.


و قام المجتمعون بمناقشة المستجدات والمشاكل الأمنية التي تعاني منها المنطقة، والحلول والخطط اللازمة لتعزيز دور الأجهزة الأمنية للقيام بالأعمال الملقاة على عاتقها على أكمل وجه، و تكثيف التعاون المشترك بين المؤسسات المعنية للحد من الأحداث التي تشهدها المنطقة المحررة.


وحضر الاجتماع كل من (رئيس الحكومة ونواب رئيس الأركان وقادة الفيالق في الجيش الوطني ومدير إدارة الشرطة العسكرية ومدير إدارة القضاء العسكري والأمين العام للحكومة السورية المؤقتة ومسؤول العلاقات في الحكومة).


وقال مصطفى في تغريدة له على موقع تويتر: “‏عقدنا إجتماعاً أمنياً طارئاً لبحث التطورات التي تشهدها المناطق المحررة بمشاركة قادة الفيالق في الجيش الوطني وقادة الشرطة العسكرية والقضاء العسكري، اتخذنا خلاله مجموعة من القرارات التي نأمل أن تحد من الأعمال الإرهابية وتخفف من العبء الأمني الملقاة على عاتق أهلنا في المناطق المحررة”.


و تجدر الإشارة إلى أن منطقتي (درع الفرات وغصن الزيتون) شمال وشرق حلب كانت قد شهدت خلال الأيام القليلة الماضية 4 تفجيرات بسيارات مفخخة أدت إلى استشهاد 21 شخصاً و وقوع عشرات الإصابات بين صفوف المدنيين.


إقرأ أيضا : ميليشيا قسد تعثر على كنز ثمين من بقايا ”داعش” في الرقة..






عثرت قبل عشرة أيام ميليشيا “قسد”، على غرف إسمنتية مدفونة تحت الأرض، تحتوي على كميات كبيرة من الذهب والأسلحة والأموال، تخص تنظيم “داعش”، شمالي شرق مدينة الرقة.




حيث ذكرت شبكة “عين الفرات” المحلية أن قسد داهمت إحدى المزارع داخل قرية “شنينة” الواقعة شمال شرقي محافظة الرقة، وعثرت على غرف إسمنتية مدفونة تحت الأرض، كان قد بناها تنظيم “داعش” لتخزين الذهب والأموال والأسلحة.




واستخرجت ميليشيا قسد من المكان مئات القطع النقدية الذهبية وعدد من سبائك الذهب، بالإضافة إلى أكياس مليئة بالعملات الأجنبية.




و أوضحت الشبكة أن الميليشيا قامت بإخلاء المنطقة من السكان في وقت متأخر من الليل، بهدف نقل الذهب والأموال بشكل سري بعيداً عن أنظار الأهالي.




كانت مدينة الرقة: عاصمة دولة الخلافة التي أنشأها تنظيم داعش، و في منتصف العام 2017 دخلت ميليشيا قسد المدينة بعد محاصرتها و بعد معارك طاحنة اخرجت التنظيم منها.

google-playkhamsatmostaqltradent