recent
أخبار ساخنة

طفل سوري يلقى حتفه شنقا في ولاية تركية...

 طفل سوري يلقى حتفه شنقا في ولاية تركية...



وردت أنباء عن مقتـل طفل سوري يبلغ من العمر 14 عاما، عثر عليه مشنـوقا في ولاية إزمير التركية يوم أمس السبت .


حيث تناقلت عدة صفحات على منصة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مهتمة بالشأن السوري في تركيا بأن الطفل يدعى “ابراهيم حسين محمود الجميلي ” من قرية زيتوناك بمدينة عفرين في محافظة حلب .


وذكرت تلك الصفحات، أن فرق الشـرطة التركية عثـرت على جثة الطفـل إبراهيم مشنـوقا بحبـل على جذع شـجرة في غـابه في ولاية ازمير بعد أن كان مفقودا لمدة أربعة أيام.



  

وأضافت أن الأمن التركي يحقق في الحادثة و يسعى لمعرفة ملابـساتها والقبـض على الجـناة الذين أنهوا حياة طفل لم يرى شيء منها بعد .


ولم يتـسنى لموقعنا موقع "أخبار البلد" معرفة المزيد من التفـاصيل حول الحادثة وسنقوم بموافاتكم بها فور تـوفرها من المصـادر التركية .




أقرأ أيضا : جريدة معارضة تكشف عن شخص متهم بجرائم و انتهاكات ضد الشعب السوري و موالي لنظام الأسد يعيش في ألمانيا ...



قالت جريدة “زمان الوصل” إنها حصلت على معلومات تفيد بوصول شخص متهم بارتكاب انتهاكات و جرائم ضد السوريين، يدعى (يحيى زكريا الزرزور) إلى ألمانيا قبل عدة أشهر...




 المشتبه به من (مواليد عام 1992)، و ينحدر من عائلة معروفة بولائها الشديد لنظام المجرم الاسد وانضم الكثير منها إلى قواته العسكرية والأمنية وميليشياته الطائفية....




وانخرط “يحيى الزرزور ” المولود في مدينة درعا مبكرا في صفوف قوات الأسد بدافع طائفي، وذلك مع اندلاع الثورة السورية في محافظة درعا، التي كان يقيم فيها حيث قام بالمشاركة بعمليات القمع والاعتقال التي طالت عدد من المتظاهرين العزل والمعارضين لنظام الأسد في مدينة درعا...




ثم في وقت لاحق، انضم إلى صفوف الميليشيات الشيعية الطائفية المدعومة من إيران...




 وشارك بأعمال عسكرية معها في مناطق مختلفة من سوريا أبرزها منطقة “القلمون” في ريف دمشق...




تقول الجريدة، إنه مع انحسار رقعة المعارك الدائرة في سوريا، وسيطرة قوات نظام أسد على محافظة درعا، قرر المشتبه به مغادرة سوريا، وذلك في عام 2019 متوجهاً إلى تركيا، ومنها إلى ألمانيا طلباً للجوء، معتقدا أنه سينجو من جرائمه التي ارتكبها بحق الشعب السوري...




ويمكن لتقارير كهذه أن تساهم في الدفع بملف محاكمة مجرمي الحرب الموالين لنظام الأسد في اوروبا...




ففي نيسان الماضي بدأت محكمة ألمانية، محاكمة اثنين من مسؤولي نظام أسد السابقين، بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في سوريا.




كان الأول رئيس فرع التحقيق في أمن الدولة لدى المخابرات السورية العقيد السابق المجرم “أنور رسلان”. أما الأخر فهو المجرم “إياد الغريب”، مسؤول في جهاز أمن النظام....




كما سحبت إدراة الهجرة واللجوء الألمانية، مؤخرا، حق اللجوء من السوري المؤيد لنظام أسد “كيفورك ألماسيان”. وجاء قرار إدارة الهجرة واللجوء بعد تحقيق صحفي قامت به مؤسستان ألمانيتان حول ألماسيان بحزب البديل من أجل ألمانيا الشعبوي المناهض للاجئين.

google-playkhamsatmostaqltradent