recent
أخبار ساخنة

إسرائيل تغير رئيس الموساد و تتوعد إيران بضـ.ـربة قوية..

 إسرائيل تغير رئيس الموساد و تتوعد إيران بضـ.ـربة قوية..



أعلن ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي النتنياهو  عن تعيين "دافيد برنيع" رئيسا جديدا لجهاز "الموساد" خلفا "ليوسي كوهين".



و حسب البيان الذي أدلى به نتنياهو، فإن الإعلان عن تعيين برنيع، و الذي سيباشر مهام منصبه الجديد الأسبوع المقبل، جاء في إطار حفل تم خلاله منح الأوسمة لضباط الموساد الذين اشتهروا بإنجاز عمليات "نوعية" خلال العام الماضي.


و كان عمل برنيع في العامين الماضيين نائبا لكوهين، كما شغل في الماضي منصب قائد شعبة تجنيد العملاء في الجهاز، المعروفة بـ "تسوميت".


وفي تغريدة على حسابه على "تويتر"، قال يوسي ميلمان، معلق الشؤون الاستخبارية في صحيفة "هآرتس"، إن برنيع لعب دورا مهما في كل العمليات التي نفذها الموساد مأخرا، و أهمها اغتـ.ـيال عالم الذرة الإيراني "محسن فخري زاده".


كما يُشار إلى أنه على الرغم من الإشادات التي حظي بها كوهين بسبب نجاح الجهاز في عهده في تنفيذ عمليات كبرى، مثل جلب الأرشيف النـ.ـووي الإيراني، إلا أنه وجهت انتقادات حادة له بسبب طابع علاقته مع نتنياهو وعائلته.


وقد اتهم كوهين بأن ميوله اليمينية ورغبته في التنافس على قيادة إسرائيل جعلته يزيد من وتيرة الكشف عن العمليات السرية التي يقوم بتنفيذها جهاز الموساد.


و يذكر أن الموساد في عهد كوهين لعب دورا كبيرا في إنجاز اتفاقات التطبيع بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين و المغرب و السودان.




وفي سياق متصل، لمّح نتنياهو خلال حفل الإعلان عن تعيين برنيع إلى إمكانية استخدام إسرائيل الخيار العـ.ـسكري في مواجهة المشروع النـ.ـووي الإيراني.


وأضاف: "نحن نقدّر صداقة الولايات المتحدة، لكننا لا نستبعد أن يدفعنا هدفنا الأعلى المتمثل في منع إيران من الحصول على سـ.ـلاح نـ.ـووي لاتخاذ قرارات جريئة مستقلة عنها...

 و على كل الأحوال، سواء في ظل وجود الاتفاق على النـ.ـووي بين الدول العظمى وإيران أو بدونه، فنحن سنفعل كل ما يلزم من أجل منع تزود إيران  بسـ.ـلاح نـ.ـووي"




إقرأ أيضا :الكابوس الإسرائيــلي..تطور الصناعات العـ.ـسكرية الفلسطينية..



بحسب ما قالت صحيفة عاموس هرئيل - هــأرتـــس الصهيونية: فإنه و من خلال الجولة الأخيرة من القـ.ـتال في غــــزة، سجلت حمـ.ــاس و المقاومة الفلسطينية إنجازًا عمليًا هامًا يتمثل في النطاق والكم الهائل لإطـ.ـلاق الصـ.ـواريخ والقـ.ـذائف



و قد حظي هذا الإنجاز بتقدير واهتمام كبير من قبل المتخصصين في الجانب "الإسرائيلي" إذ نجحت حمـ.ـاس والجــهاد إلى حد ما في تطوير صناعة عسكرية محلية ومستقلة في قطاع غزة - يعرّفونها في المنظومة الأمنية "الإسرائيلية" بأنها "الصناعات العسـ.ـكرية الفلسطينية".


الجدير بالذكر أنهذا حدث بالضبط في السنوات التي أغلقت فيها مصر بتحريض من "إسرائيل" بشكل شبه كامل الحدود مع قطاع غزة بما يقلص نطاق تهريب الأسلـ.ـحة إلى الحد الأدنى - 



و بحسب المعلومات المتداولة فإن وسيلة صنع الأسلـ.ـحة ليست بدائية، بل يعملون بخطة منظمة لإنتاج الأسلـ.ـحة وقد تجاوز جزء منها بالفعل الخطوط الصناعية الدولية و هذا يدل على مهارة المهندسين الموجودين لدى حمـ.ـاس و براعتهم.


يقول الإسرائيليين: (هذا ليس عدو يمكن التقليل من شأنه، و يجب الحذر منهم.



و في المنظومة الأمنية يتابعون بقلق جهدين رئيسيين من حـ.ـمـاس..

 الأول جهود إنتاج المزيد من الصـ.ـواريخ بعضها لمدى أطول أو أكثر فتكًا، لا سيما أن قطاع غزة يمتلك ما يكفي من المعرفة التكنولوجية لهذا الغرض وقد انتقل إنتاج هذه الصـ.ـواريخ إلى الخطوط الصناعية، كما أجرت حـ.ـمـاس عشرات تجارب إطـ.ـلاق الصـ.ـواريخ لاختبار تقدم الإنتاج ...

و أما الثاني فمحاولة الوصول لتطوير صواريخ دقيقة إذ يدركون أن الدقة لها أهمية استراتيجية يمكنها من ضرب مواقع حساسة مثل مطار بن غوريون وقواعد سـ.ـلاح الجو ومحطات الطاقة والموانئ التي تم قصفها أثناء المعارك الأخيرة في غزة.

google-playkhamsatmostaqltradent