recent
أخبار ساخنة

تحالف كبير على الأبواب سنشهده بين تركيا ودولة عربية.. أولى الخطوات تبدأ وإعلان رسمي...

 تحالف كبير على الأبواب سنشهده بين تركيا ودولة عربية.. أولى الخطوات تبدأ وإعلان رسمي...



توجه نائب رئيس مجـلس السـيادة الانتـقالي، قـائد قـوات الدعـم السـريع في السودان، "محمد حــمدان دقــلو" (حميـ.ـدتي)، يوم الخميس الماضي في زيارة رسمية إلى تركـا على رأس وفد حكــومي رفيع المســتوى.


و أكد دقــلو المعروف بحـميدتي على حسابه الرسمي في “تويتر” أن عددا من الوزراء والمســؤولين السودانيين رافـقوه في الزيارة التي تأتي تلبية لدعوة من الحـكومة التركية.


و تابع: “تجمـعنا مع تركيا علاقات تاريـخية ومصالح راجــحة، ونتطلع إلى علاقات أكثر تطورا بين البلدين، و نسأل الله أن تُكــلل مساعينا بالنــجاح لما فيه الخير لشعبنا”.


و كانت قد أكدت تركيا و السودان على أهمية تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين ومذكرات التفاهم و آليات التعاون المشترك.


و أفادت وكالة الأنباء السودانية، الأربعاء الماضي، بأن السفير "عادل إبراهيم* قدم أوراق اعتماده سفيرا ومفوضا لجمهورية السودان لدى تركيا، للرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، في المجمع الرئاسي التركي.


وحسب الوكالة، أكد الرئيس أردوغان، خلال لقاء السفير السوداني على “أهمية العلاقات الثنائية بين السودان و تركيا”.


و أعرب عن “استعداد تام من تركيا للعمل مع السودان ونقل الخبرات التركية الكبيرة ودفع التعاون بين البلدين في كافة المجالات”، (وفق المصدر ذاته).


 و كما أكد الجانبان “على أهمية تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين ومذكرات التفاهم وكذلك تفعيل آليات التعاون المشتركفيما بينهما(دون تفاصيل أكثر).


و تناول اللقاء “العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وتطويرها بما يحقق المصالح المشتركة العليا للشعبين الشقيقين”.


و ذكرت أن سفير السودان لدى أنقرة، "عادل إبراهيم"، نقل تحيات رئيس مجلس السيادة الانتقالي #عبد الفتاح البرهان" ورئيس الوزراء "عبدالله حمدوك" للرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، وتوجيهاتهما بتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.


و الجدير بالذكر أن الاتفاقيات التي تمت في 2017 شملت التعاون في المجال الزراعي و الصناعي و التجاري إلى جانب اتفاقية في مجال صناعة الحديد والصلب والصناعات الحديدية، وفي مجالات التنقيب و الاستكشاف عن الطاقة، وأخرى مرتبطة بتطوير مجال استخراج الذهب.



إقرأ أيضا : تلقح و لك رحلة مجانا.. شركة نقل شهيرة تدعم حملة التطعيم ضد كورونا في تركيا بطريقة مبتكرة.



أعلنت شركة "أوبر" إحدى أشهر شركات خدمات نقل الركاب في تركيا، أنها وقّعت مشروعا مهما لدعم عملية التطعيم ضد فيروس كورونا، اعتبارا من 24 أيار، تقدم فيها توصيلتين مجانيتين للركاب المتوجهين إلى المستشفيات من أجل تلقي اللقاح.


وذكرت الشركة في البريد الإلكتروني الذي أرسلته يوم أمس الإثنين، لكافة زبائنها في تركيا، "أنها تريد التأكد من أن الأشخاص الذين سيتم تطعيمهم في كل من ولايتي إسطنبول و أنقرة، بإمكانهم الوصول بسهولة أكبر إلى مراكز التطعيم في المستشفيات العامة".


كما قامت الشركة بإدراج أسماء المستشفيات العامة في المحافظتين المذكورتين اللتين تغطيهما الحملة، وجاء في بيان الشركة (نحن نقدم رحلتين مجانيتين بحد أقصى 40 ليرة تركية، لأي شخص يأتي ويعود إلى مراكز التطعيم في المستشفيات العامة).


وأضافت أنه "سيتم تمويل هذه الرحلات من قبل أوبر، وجميعها مدفوعة للسائقين"، لافتة في البريد للمستخدمين أنه بإمكانهم استخدام هذا العرض بأنفسهم أو مشاركته مع أحد أقربائهم


وبحسب الشركة "يمكن للركاب الاستفادة من الخدمة المجانية باستخدام رمز يوفره التطبيق الخاص بالشركة أوبر"


و صرحت مديرة الشركة في تركيا، السيدة "نيران باهاديرلي"، "أنهم خصصوا ميزانية قدرها مليون ليرة تركية (119 ألف دولار) للحملة"، منوهةً أن "اللقاحات هي الأمل الوحيد للتغلب على الوباء، ويسعدنا دعم حملة التطعيم الجارية في تركيا".


وتقدم شركة أوبر خدمة طلب سيارات الأجرة حول العالم عن طريق الإنترنت، ومقرها ولاية كاليفورنيا الأمريكية.


وتعتمد الشركة في عملها على سائقين مدربين وسيارات خاصة، وتنافسها في تركيا خدمة “i taksi” لطلب سيارات الأجرة عن طريق تطبيقات الهاتف الذكي بنفس الاسم.


وخاضت أوبر معركة قانونية مطولة في تركيا بعد أن رفع سائقي سيارات الأجرة دعوى قضائية ضد الشركة في حزيران من عام 2018، فأوقفت وزارة الداخلية التركية عمل الشركةبضغط منهم، باعتبار أن الخدمة غير قانونية ولا تدفع ضرائب فطالبوا بحظرها.


وفي 13 كانون الثاني2021، عادت شركة خدمة أوبر، للعمل مجددا في تركيا بعد صدور قرار محكمة الاستئناف برفع الحظر الذي صدر بقرار من المحكمة الأساسية، معلنة أنها ستواصل العمل بالتنسيق مع سيارات الأجرة الصفراء.


و الجدير بالذكر أن تركيا بدأت حملة التطعيم الخاصة بها في كانون الثاني 2021، وقدمت أكثر من 28 مليون جرعة حتى هذا اليوم بحسب الإحصائيات الرسمية، في خطة لبدء عملية العودة للحياة الطبيعية بشكل تدريجي الشهر المقبل.


و يذكر أن الإغلاق الذي فرضته السلطات في تركيا و الذي استمر 17 يوما وانتهى الأسبوع الماضي ساعد على تقليل عدد الحالات اليومية،إذ وصلت لأكثر من ستين ألف حالة يوميا بينما تبلغ يوم أمس الاثنين حوالي 7800 حالة فقط.

google-playkhamsatmostaqltradent