recent
أخبار ساخنة

سيغير مركز تركيا عالميا و اثار سخط أمريكا و روسيا و الإمارات .. الرئيس التركي “أردوغان” يعلن عن موعد بدء اضخم مشروع في تاريخ تركيا و الذي يعود إلى العهد العثماني...

 سيغير مركز تركيا عالميا و اثار سخط أمريكا و روسيا و الإمارات .. الرئيس التركي “أردوغان” يعلن عن موعد بدء اضخم مشروع في تاريخ تركيا و الذي يعود إلى العهد العثماني...


أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أنه سيتم وضع حجر الأساس لقناة إسطنبول المائية في نهاية شهر حزيران المقبل.


جاء ذلك خلال كلمة الرئيس أثناء مراسم افتتاح "برج تشامليجا"، الذي يعتبر أطول مبنى في إسطنبول وأوروبا.


و قال أردوغان خلال الافتتاح( أعدنا بناء اسطنبول من البداية إلى النهاية بأعمالنا وخدماتنا، نحن نعلم أن كل خدمة يتم تقديمها لإسطنبول هي خدمة تم تقديمها إلى جميع أنحاء تركيا.. وحزب العدالة والتنمية هو حزب أثبت التزامه بالبيئة من خلال الا ستثمارات التي قام بها حتى الآن هذه اللحظة).


و شهدت إسطنبول اليوم افتتاح أطول برج في تركيا، وهو "برج تشامليجا".


يتمثل الهدف الرئيسي من بناء هذا البرج في توحيد جميع الهوائيات في المنطقة و التي تشمل الاتصالات ومحطات الإذاعات و التلفزة.


و من خلال خدمات البنية التحتية و العمليات الصديقة للبيئة التي سيقدمها البرج في مجال البث،و سيتم الارتقاء بأنشطة الاتصالات والبث في تركيا إلى أعلى المعايير العالمية وسيتم اعتماد نموذج “مرفق الإرسال الفردي” وبالتالي ، سيتم دمج أجهزة الإرسال المتفرقة لمنع التلوث البيئي والمرئي في مدننا.


و سيكون برج تشامليجا والمناطق المحيطة به مركز جذب سيساهم في الاقتصاد والسياحة في البلاد على المدى القصير بمحلات بيع التذكارات والكافيتريات والمطاعم والشرفات ذات الإطلالة الفريدة من نوعها.


لكن مشروع قناة إسطنبول المائية فيعتبر من المشاريع الضخمة والتي ستحدث قفزة نوعية في عملية الملاحة في المضائق التركية.


و أعلن الطيب أردوغان لأول مرة عن المشروع في العام 2011 عندما كان رئيسًا للوزراء، و تم تحديد المشروع كهدف من خارطة الطريق لإنشاء تركيا الجديدة بحلول العام 2023 بالتزامن مع انتهاء اتفاقية لوزان.


و سيتم إنشاء قناة إسطنبول بشكل موازي لمضيق البوسفور، و سيقوم بربط بحر مرمرة والبحر الأسود، وسيبدأ مسار المشروع من الخط الذي يفصل بحر مرمرة عن بحيرة كوتشك تشكمجه، داخل حدود أرنافوت كوي وكوتشك تشكمجه وباشاك شهير وآفجلار.


و يستعد مشروع إسطنبول ليأخذ مكانه بين المشاريع العملاقة في تركيا بتكلفة بناء تصل إلى 75 مليار ليرة تركية، والذي سيمنح تركيا أهمية استراتيجية وأفضيلة تنافسية في تجارة النقل الدولي.


و سيتم تحويل حركة الملاحة من مضيق البوسفور، الذي يمر عبره 43 ألف سفينة سنويًا، إلى القناة وستصبح الرسوم المدفوعة للسفن التي تمر عبر مضيق البوسفور مقابل الخدمات الصحية والتوجيه والإنارة عوائد مادية للقناة، كما سيتضاعف عدد الناقلات التي تمر في القناة الأمر الذي سيخفف خطر التلوث المائي و البيئة في مضيق البوسفور.



الجدير بالذكر أن فكرة المشروع تود الهدف العثماني و أن المشروع سيدر على تركيا 8 مليار دولار سنويا...

و كنا قد فصلنا كل شيء عن المشروع في الفيديو في قناتنا على اليوتيوب شاهد الفيديو 👇



إقرأ أيضا : وأخيرا أردوغان يحقق الحلم التي حالت المعارضة و العلمانيون 50 عاما دون تحقيقه ( مسجد تقسيم) ... ( شاهد فيديو


 قام الرئيس التركي " رحب طيب أردوغان" اليوم بافتتاح مسجد تقسيم و الذي أقيمت أساساته قبل 4 سنوات وتوافد آلاف المواطنين إلى المسجد في هذا اليوم لحضور الافتتاح.


وبحسب ما ترجمناه ” فقد اتخذت فرق الشرطة إجراءات أمنية مكثفة للمسجد الذي سيفتح أبوابه للعبادة بعد صلاة الجمعة ,


وحضر افتتاح المسجد مواطنون من أماكن كثيرة و الذين لم يتمكنوا من دخول المسجد ملأوا ساحة تقسيم قبل الصلاة. ( يمكنكم مشاهدة الفيديو في نهاية الخبر )


تَحقَّق حلم أردوغان الذي جرى انتظاره طويلاً، الخاص بإنشاء مسجد بجانب ميدان تقسيم الواقع في الشق الأوروبي من مدينة إسطنبول، وبات افتتاحه للعبادة قاب قوسين أو أدنى بعد جهود متواصلة دامت أكثر من خمسة عقود، بدءاً من فكرة إنشاء مسجد صغير أواخر الستينيات، مروراً بالمحاولات العديدة التي عطّلها السياسيون والقضاء طوال 50 عاماً، وانتهاءً ببدء عمليات البناء بداية العام 2017.


و في 17 فبراير/شباط 2017، شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وضع حجر الأساس لمشروع مسجد تقسيم الجديد، المسجد الذي وعد ببنائه خلال فترة رئاسته لبلدية إسطنبول بين العام 1994 و العام1998.


لكنه لم ينجح في تحقيقه إلا بعد 27 عاماً، استغرق تجاوز جميع العراقيل التقنية والقضائية والسياسية المعارضة التي حالت لفترة طويلة من الزمن دون إنشاء المسجد 27 ليستطيع بعدها المباشرة بالبناء.


ووفقا للمهندسين القائمين على إنشائه، فقد أصبح المسجد جاهزاً للعبادة واستقبال المصلين بعد اكتمال جميع أعمال البناء والتزيين، إذ من المتوقع أن يستقبل المسجد آلاف الأتراك والسياح العرب والمسلمين بعد افتتاحه رسمياً اليوم الجمعة.

google-playkhamsatmostaqltradent