recent
أخبار ساخنة

خاص بمن يملكون كرت الهلال الأحمر ( دعم مشاريع صناعة المحتوى للسوريين) ما طريقة التسجيل و في اي الولايات موجود التفاصيل 👇

 خاص بمن يملكون كرت الهلال الأحمر ( دعم مشاريع صناعة المحتوى للسوريين) ما طريقة التسجيل و في اي الولايات موجود التفاصيل 👇


أعلن الهلال الأحمر التركي Kızılaykart و المدعوم من برنامج التضامن الاجتماعي soy عن إطلاقه مشروع جديد و هو "مشروع دعم صناع المحتوى في تركيا.


و سيدعم المشروع الكثير من الفئات على اختلاف المحتوى المقدم لديهم مثل ( التصوير الفوتوغرافي أعمال الفيديو و الصوت تقديم المحتوى على وسائل السوشل ميديا...


سيمون المشروع عبارة عن دعم تدريبي لصناع و المحتوى و سيتم تزويدهم بكل ما يلزمهم من معلومات و موارد و أدوات لتحسين المحتوى الخاص بهم و تقديمه بصورة للعالم فريدة .


و نوه الهلال الأحمر أنه المشروع سيكون مقدما للذكور و الإناث من لحملة كرت الهلال الأحمر فقط ، و سيكون محصورا بين ال18 و ال 35 سنة.



و سيدعم المشروع الولايات التالية : أنقرة إسطنبول إزمير بورصا غازي عنتاب هاتاي ( و يجب على المتقدمين أن يجيدوا اللغة الإنجليزية أو التركية أو العربية).


طريقة التسجيل: https://bit.ly/3bKd4VX


طريقة التسجيل تتم عن طريق مقطع فيديو لا يزيد عن الدقيقة و نصف يشرح فيه المتقدم عن محتواه و عن طموحه و خططه و إرساله على الرابط الذي سنتركه لكم اسفل المقالة.


و سيكون التسجيل مفتوحا لغاية 6 حزيران حتى الساعة 12 مساء.


و ستبدأ دورة اعداد صناع المحتوى في شهر حزيران بعد إنتهاء التسجيل و مدتها سبع أيام مع أساتذة مختصين من شأنهم تطوير قدرات المسجلين .


و سيحضر المسجلون حفل الختام في شباط 2022 و سيحصلون على شهادة خاصة بالمشروع .

رابط التسجيل:


إقرأ أيضا :تعرف على الأشخاص الذين يشملهم الترحيل من تركيا .. تفـ.ـاصيل هـ.ـامة


تفاصيل هامة حول الأشخاص الذين يشملهم الترحيل من تركيا


الترحيل : إن الأشخاص الذين قاموا بمخالفة احكام القانون والذين يتم ترحيلهم مباشرة او ضمن التعليمات التي صدرت من قبل المديرية العامة استنادا الى تطبيق القرار الذي اتخذ من قبل المحافظات.


قرار الترحيل: هو القرار الذي تم اتخاذه ضمن صورة مباشرة او ضمن تعليمات المديرية العامة من قبل المحافظات بحق الذين قاموا بمخالفة احكام القوانين.


الدعوة الى مغادرة تركيا: هي إعطاء فترة زمنية بشرط ان لا يكون اقل من 15يوم وان لا يتجاوز ال يوما وان يتم ذكره في قرار الترحيل، للأشخاص الذين صدر بحقهم قرار الترحيل.


الأجنبي: يعني الشخص الذي ليس له اية صلة او ارتباط بدولة الجمهورية التركية.


قرار الترحيل:


الترحيل : الأشخاص الذين قاموا بمخالفة احكام القانون لهذا يصدر قرار الترحيل بحق الذين قاموا بمخالفة احكام المادة 54. من قانون الأجانب والحماية الدولية. يصدر هذا القرار فقط كما هو موضح من قبل المحافظات.


 عملية تقييم وإصدار قرار الترحيل لا يتجاوز اكثر من 48 ساعة.


الأشخاص الذين يصدر بحقهم قرار الترحيل :


عند حدوث او ظهور حالة او عدة حالات من الموضحة في المادة 54 من القانون معا وبشرط الاحتفاظ باحكام المادة 55 من قانون الأجانب والحماية الدولية، اصدار قرار الترحيل من قبل المحافظة امر ضروري وملزم.


 فحسب الفقرة الأولى من المادة 54 من قانون الأجانب والحماية الدولية فان الأشخاص الذين يقومون بالامور التالية 


الأشخاص الذين يشملهم قرار الترحيل هم كالاتي :


_ الداعمين او الأعضاء او الإداريين في المنظـ.ـمات الإر.هابية او المنظـ.ـمات الجـ.ـرائم المنـ.ـظمة التي تهدف الى جنـ.ـي مصـ.ـالح شخـ.ـصية.


_ الأشخاص الذين يقدمون وثـ.ـائق مـ.ـزورة او معلومات غير صحيحة عند اجراء معاملات الدخول الى تركيا، تقديم طلب الحصول على التأشيرة والإقامة


_ الحصول على نفقات العيش اثناء فترة اقامته في تركيا بصور غير مشروعة او قانونية.


_ الذين يشكلون تهـ.ـديد للنظام والامن والسلامة العامة


_ الذين تجاوزت مدة فيزتهم او فترة اعفاء الفيزا اكثر من عشرة أيام او الذين الغيت فيزاتهم .


_ الأشخاص الذين تم الغاء رخص اقاماتهم


_ الذين استمروا على الإقامة في تركيا على الرغم من انتهاء مدة اقاماتهم وتجاوزهم لمدة عشرة أيام ابتداء من تاريخ انتهاء الإقامة من دون تقديم عذر مشروع ومقبول .


_ الذين اثبت من انهم يعملون من دون حصولهم على رخص العمل


_ الذين قاموا بمخـ.ـالفة الاحكام القـ.ـانوينة المتعلقة بامور دخول تركيا والخروج منها .


_ الأشخاص الذين منـ.ـعوا من دخول تركيا ولكن على الرغم من ذلك قاموا بدخول تركيا .


_ الذين صدر بحقهم: رد طلب الحصول على الحماية الدولية، الذين هم خارج نطاق الحماية الدولية


_ الذين يعتبرون طلباتهم للحماية الدولية مرفـ.ـوضة


_ الذين سحبوا طلبات الحماية الدولية


_ الذين يعبرون من ان طلباتهم حول الحماية الدولية مسحوبة


_ انتهاء او الغاء وضعية الدولية بعد صدور القرار النهائي بحقهم وحسب الاحكام الأخرى للقانون المرقم 6458 والذين لا يحق لهم البقاء في تركيا.


_ الذين رفض طلبات الحصول على رخص “تصاريح” الإقامة ولم يغادروا تركيا خلال عشرة من تاريخ ابلاغهم بذلك .


_ الأشخاص الحائزين على طلبات الحماية الدولية او الذين هم في وضيعة الحماية الدولية، عند وجود ادلة دامغة حول تشكيلهم تهـ.ـديد لأمـ.ـن الدولة يصدر بحقهم قرار الترحيل.


_الأشخاص الحائزين على طلبات الحماية الدولية او الذين هم في وضيعة الحماية الدولية، عند اصدار حكم قطعي بحقهم بتهـ.ـمة تشكـ.ـيلهم تهـ.ـديد لأمـ.ـن النظام


الأشخاص الذين لا يشملهم قرار الترحيل هم كالاتي :


الأجانب الذين ذكر اناه، حتى اذا كانوت ضمن المادة 54. فان قرار الترحيل سوف لن يشملهم.


_ اذا تاكد تعرض الشخص الذي صدر بحقه قرار التصريح من انه سيواجـ.ـه حكـ.ـم الإعـ.ـدام، التعـ.ـذيب، معاملة غـ.ـير إنسـ.ـانية او عقـ.ـوبة إهـ.ـانة للكـ.ـرامة الإنسـ.ـانية في البلد الذي سيـ.ـرحل اليه (المادة 55./1-أ)،


_ اذا كان الشخص مسـ.ـن او حـ.ـامل او مريض مـ.ـرضا شـ.ـديدا بحيث لا يستطيع تحـ.ـمل أعـ.ـباء السـ.ـفر


_ اذا كان الشخص يعـ.ـاني من مرض شـ.ـديد ويتلـ.ـقى علاجا مهـ.ـما وان العلاج الذي يتلـ.ـاقه لا يوجد منه في البلد الذي سيـ.ـرحل اليه


_ ضـ.ـحايا الاتـ.ـجار بالبـ.ـشر الذين هم في مرحـ.ـلة تلقـ.ـي دعـ.ـم الضـ.ـحايا


_ ضـ.ـحـ.ـايا العنـ.ـف الجـ.ـنسي او الفـ.ـيزيائي او النفـ.ـسي (الى حين الانتـ.ـهاء من مرحلة تلـ.ـقي العلاج والتـ.ـداوي)


عملية التقييم للأجانب حول ما اذا كانوا ضمن المادة 54 او لا ويكون التقييم لكل اجنبي على حدى.


من اجل بقاء الأجانب الذين هم في هذه الحالات حسب المادة 46 من قانون الأجانب والحماية الدولية يمنح لهم تصريح الإقامة الإنسانية ويمكن ان يطلب من هؤلاء ان يقيموا في عنوان محدد وان يقوموا بإبلاغ السلطات بالشكل والزمان المناسب.


عند انتهاء الحالات المذكورة التي أدت الى تأجيل عملية الترحيل الأجانب ، سيتم القيام بعملية الترحيل.


اللجوء الى المحاكم بسبب قرار الترحيل


الترحيل : الأشخاص الذين قاموا بمخـ.ـالفة احكام القانون على الأجنبي او الممثل القانوني له او محامي الأجنبي تبليغ بقرار الترحيل موضحا الأسباب الموجبة لذلك.


اذا لم يكن الأجنبي الذي اتخذ ضـ.ـده قرار الترحيل لا يوجد له محامي سوف يزود الأجـ.ـنبي او الممثل القانوني له بمعلومات حول نتيجة القرار طرق الطـ.ـعن في القرار والفترات المحدودة لذلك.


تصريح الخروج “المغادرة”: هي الوثيقة التي صدر حسب المادة 56 من قانون الأجانب والحماية الدولية من دون استحصال أي رسم للأشخاص الذين حدد اقامتهم في تركيا.


مركز الإعادة: المراكز الذي يتم فيه احتـ.ـجاز الأجـ.ـانب الذين صدر بحـ.ـقهم الاحتـ.ـجاز الإداري.


الاحتـ.ـجاز الإداري: الأشخاص الذين صدر بحقهم قرار الابعاد ممن هم عليهم خطـ.ـورة الهـ.ـرب او الضـ.ـياع، و الأشخاص الذين قاموا بانتـ.ـهاك قواعد الدخول والخروج الى أراضي الدولة التركية، الأشخاص الذين ثبت استخدمهم وثـ.ـائق مـ.ـزورة، عدم خروجهم من تركيا في الفترة المحددة لهم من دون تقديم أي عـ.ـذر، الأشخاص الذين يشكلون تهـ.ـديدا النظـ.ـام العام او السـ.ـلامة العامة او الصحة العامة (يتم احتـ.ـجازهم في مركز الإعادة).


إقرأ أيضا: الإقامة الإنسانية تنقذ السوريين في تركيا...


ساهمت الإقامة الإنسانية التي منحت لبعض السوريّين في تركيا في حلّ مشكلة إقامة هؤلاء بشكل قانوني، خاصة في ظل ما يتعرضون له من ابتزاز من قبل قنصلية نظام أسد في مدينة إسطنبول للحصول على جواز سفر،والكلفة المالية المرتفعة لجواز السفر المستعجل، وهي 800 دولار، بالإضافة إلى 200 دولار لحجز دور، عدا عن الانتظار ساعات في الشارع وتبديل المواعيد والاستفزازات، كما يقول صاحب مكتب تسيير المعاملات في منطقة اسنيورت في إسطنبول حسن محمد.


ويقول محمد إنّ "رفع قنصلية نظام أسد رسوم جوازات السفر، أو تأخرها بمنح جوازات السفر، دفع تركيا إلى إعطاء السوريين إقامات إنسانية، بدلاً من أيّة إقامة سياحية تنتهي مدتها ويتعذر تجديدها بسبب عوائق النظام السوري".


 و يشير أيضا إلى أنّه نتيجة لتفشّي فيروس كورونا العام الماضي، وإغلاق قنصلية النظام السوري في إسطنبول، أو رفضها استقبال المراجعين على الرغم من حجز مواعيد ودفع تكاليف تكاليف مادية ليست بالقليلة، انتهت صلاحية العديد من جوازات سفر السوريين، فكانت الإقامة الإنسانية الحل الوحيد. 


وكانت تركيا قد أعلنت في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2019، اعتزامها منح الإقامة الإنسانية للمواطنين السوريين غير القادرين على تمديد صلاحية جوازات سفرهم لدى قنصلية النظام في إسطنبول. وتقول مصادر (إنّ إعلان تركيا جاء على خلفية مطالب منبر الجمعيات السورية في تركيا المتكررة بإيجاد حل، إذ إن وضع بعض السوريين بات مخالفاً نتيجة انتهاء صلاحية جواز السفر واستحالة تجديد الإقامة السياحية) (وثيقة يمكن للأجانب المتواجدين على الأراضي التركية والمستوفين لشروط محددة إصدارها في حال رغبتهم بالبقاء في تركيا لمدة تتجاوز 90 يوماً).


و تضيف المصادر أنه منذ نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2020 المنصرم، وبعد اجتماع ضم والي إسطنبول علي يرلي قايا، ومسؤولين أتراكاً وممثلين عن منبر الجمعيات السورية في تركيا، أُوعز إلى الإدارة العامة للهجرة في تركيا بالبدء باستلام ملفات الإقامة الإنسانية للسوريين. 


و بعدها، أوضح منبر الجمعيات للسوريين الخطوات التي يجب اتباعها للحصول على الإقامة الإنسانية، والتي تستغرق نحو شهرين، ليحصلوا من بعدها على إقامة لمدة عامين.


ويقول المتعاقد السابق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بصفة مترجم لتسوية أوضاع السوريين، الأستاذ "شوكت أقصوي"، (إنّ الأساس القانوني، وبناء على الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين، يمنح حق الإقامة الإنسانية لمن لا يمكنه العودة إلى بلده لسبب ما).


 ولم يكن السوريون الذين دخلوا تركيا منذ عام 2011، من بين تلك الجنسيات، بل أصدرت لهم تركيا إقامات سياحية (دفتراً أزرق) حتى عام 2014، 


و حين صدر قانون الحماية المؤقتة الذي منحهم بطاقة الحماية المؤقتة (الكيملك)، وبقي الخيار بتبديل الإقامة القديمة بأخرى سياحية للسوريين. يضيف أقصوي : "من ميزات الإقامة الإنسانية أنها تخوّل حاملها السفر داخل تركيا من دون إذن، على عكس حامل الكيملك. ويحق لأي سوري يحمل أي نوع من الإقامات (سياحية – طلابية – عائلية) التقدم بطلب للحصول على الإقامة الإنسانية في حال لم يتمكن من تجديد جواز السفر باستثناء حاملي بطاقة الحماية المؤقتة. 


و كما يمكن لأي عائلة سورية تحمل أي نوع من الإقامات وتنجب طفلاً جديداً لا تستطيع استخراج جواز سفر له، التقدم بطلب للحصول على إقامة إنسانية له".


و يحكي منتج الأفلام السوري الاستاذ فراس ديبة، إنه عند اقتراب موعد تجديد إقامته السياحية منتصف 2016، حصل تأخير في تجديد جواز سفره، الأمر الذي أدى إلى انتهاء المدة القانونية لتجديد الإقامة السياحية. يشرح: "لاحقاً، حاولت الحصول على إقامة إنسانية لكن لم تكن القوانين التركية تسمح باستبدال الإقامة السياحية منتهية الصلاحية بإقامة إنسانية، وبقيت لثلاث سنوات من دون أوراق رسمية إلى أن حصلت على بطاقة الحماية المؤقتة ( الكيمليك). وفي أواخر العام 2019، أتاحت البلاد هذا الانتقال". 


إلى ذلك، يقول مدير تجمع المحامين السوريين في تركيا، غزوان قرنفل: "الإقامة الإنسانية تعدّ من الحقوق التي تمنح للّاجئين إلى تركيا وفق الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين"، مشيراً إلى أن "ميزة هذه الإقامة تتمثل في شرعنتها الوجود القانوني على الأراضي التركية. كما أنها تخول صاحبها السفر ضمن الأراضي التركية من دون الحصول على إذن سفر، وحتى لو كان جواز سفر منتهي الصلاحية، كونها تمنح للسوريين الذين لم يستطيعوا تجديد جوازات سفرهم". وحول ما يخسره السوري حامل الإقامة الإنسانية من خدمات وميزات يتمتع بها حامل الكيملك، يشير قرنفل إلى أن "استخراج الإقامة الإنسانية لا يتطلب من صاحبها تأميناً صحياً على عكس الإقامة السياحية. كما يحق لحامل الإقامة الإنسانية الحصول على تعليم مجاني، من دون أن ينسحب ذلك على الطبابة والعلاج، وهي ميزة يحصل عليها حامل الكيملك".


و تجدر الإشارة إلى أنّ أرقاماً غير رسمية تفيد بأن أكثر من 20 ألف مواطن سوري تقدموا خلال العام الأخير بطلبات للحصول على الإقامة الإنسانية في تركيا وإلغاء الإقامات السياحية و ذلك بعد تعذر تجديد جوازات سفرهم أو لعدم قدرتهم على تأمين تكاليف الإقامة السياحية خاصة أن الإقامة الإنسانية تصدر مجاناً

google-playkhamsatmostaqltradent