recent
أخبار ساخنة

اجتماع يضم اكثر 80 دولة من أجل سوريا.. ما الهدف ؟؟؟

اجتماع يضم اكثر 80 دولة من أجل سوريا .. ما الهدف ؟؟؟؟



تترأس الولايات المتحدة الامريكي اجتماع يضم الدول “السبـ.ـع الكـ.ـبار” مع “المجموعة المصـ.ـغرة” و سيناقش المجتمعون بعض المواضيع المهمة بخصوص الملف السوري، بهدف “تنسيق الضـ.ـغط” على روسيا.


و قد ذكرت صحيفة “الشرق اﻷوسط” السعودية أن الولايات المتحدة الأمريكية ستترأس اجـ.ـتماعاً حول سوريا، ستتم اقامته بالعاصمة الإيطالية روما في 28 يونيو/ حزيران الجاري،، وستشارك فيه دول كبرى،  حيث سيمثلها وزير خارجيتها أنتوني بلينكن،كما سيشارك وزراء خارجية من الدول “السبع الكبار” ودول عربية وإقليمية.


و الجدير بالذكر أن الاجتـ.ـماع سيجري على هامش مؤتـ.ـمر التـ.ـحالف الدولـ.ـي ضـ.ـد “ تنظيم داعـ.ـش” الذي سيشارك فيه 83 عضواً، أبرزهم أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والسعودية والأردن ومصر وتركيا وقطر والمبعوث الأممي غير بيدرسن.


كما سيتم تشكيل “مجمـ.ـوعة دولـ.ـية  إقلـ.ـيمية”( من الأعضاء الدائمين بمجـ.ـلس الأمـ.ـن والدول الإقلـ.ـيمية) لبحث المـ.ـلف السوري.


وبحسب المصدر المذكور،فإن إدارة الرئيس بايدن...تهدف إلى “ضـ.ـبط حلـ.ـفاء أميركا مع قرب موعد الاختبار الأمريكي لروسيا في التصويت على قرار ادخال المساعدات لاكثر من 3 ملايين مهجرمتواجدين في ادلب عبر الحدود”.


والجدير بالذكران روسيا تهـ.ـدد باستخدام “الفيـ.ـتو” ضد تمديد إدخال المـ.ـساعدات اﻹنـ.ـسانية من معبر “باب الهوى” الحدودي شمال إدلب،و إلى الان استخدمته اكثر من مرة .


إقرأ أيضا : 

بعد التـ.ـوترات الأخيرة في إدلب بين روسيا و تركيا...جو من التوترات يبدو أنه سيسود الموقف بينهما في أذربيجان أيضا...(التفاصيل)



أعرب الكرملن عن عدم قبوله الخطوات التركية العسـ.ـكرية في أذربيجان حتى اليوم، في إطار اتفاق عقد سابقاً بين الجانبين، وأدى لوقف الحـ.ـرب بعد تحرير إقليم “قرة باغ”.

تصريحات الكرملن 

حيث قالت الرئاسة الروسية “الكرملن” في تصريح جديد اليوم اﻷربعاء 23/6 أن القـ.ـوات الروسية “تراقب عن كثب احتمال بناء قاعـ.ـدة عسـ.ـكرية تركية في أذربيجان” مبينا أن هذا التحرك “قد يستلزم من روسيا اتخاذ خطوات لحفظ أمنها ومصالحها”.


تصريحات أردوغان

و الجدير بالذكر أن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" افصح منذ أيام عن استعداد بلاده ﻹقامة قـ.ـواعد عسـ.ـكرية تركية جديدة بأذربيجان،و ذلك في إطار “إعلان شوشة” الذي تم توقيعه عند انتهاء الحـ.ـرب بين الطرفين منذ أشهر.

ماهية الاتفاق

 و يذكر أن الاتفاق المذكور يتيح للطرفين اتخاذ الخطوات اللازمة لمنع أي اعتـ.ـداء أو تهـ.ـديد يتعرض له الطرف اﻵخر، شريكة الا يتعارض مع مبادئ ميثا الأمم المتحدة.


و كانت روسيا وتركيا قد اتفقتا عقب انتهاء حـ.ـرب إقليم “قرة باغ” على نشر شـ.ـرطة عسـ.ـكرية لضمان اﻷمـ.ـن وإعادة النـ.ـازحين إلى المناطق التي نزحوا منها.


إقرأ أيضا: 

بوصول رئيس ايراني جديد الى سدة الحكم هل يتأثر الملف السوري.... 



بعد فوزالرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي،والذي ينتمي إلى التيار المحافظ، والمقرب من "الحرس الثوري" الإيراني بالنتخابت الرئاسية،بدأت التكهنات من البعض حول ما اذا ستطرأاي تغيرات على الملف السوري


حيث أكد الباحث بالشأن الإيراني ومدير تحرير موقع "إيران إنسايدر"، غداف راجح، أن انتخاب رئيسي لن يكون له أي تأثير مباشر على الملف السوري، "لكن إذا نظرنا إلى الأمر من زاوية أخرى؛ فهو فأل خير على السوريين، لأن انتخاب شخص متشدد لرئاسة إيران يعني أن العلاقة قد تسوء مع واشنطن".

وفي هذا الصدد قال ايضا الباحث في مركز الدراسات الإيرانية (إيرام) في أنقرة، محمد عبد المجيد، أن الملف الإقليمي ليس من اختصاص رئيس الجمهورية في إيران، وان من يحدد السياسة الإيرانية الخارجية هو المرشد الاعلى علي خامنئي والحلقة الضيقة  التي تكون حوله، لذلك "فإن مجيء رئيس جديد لن يؤثر في السياسة الإيرانية تجاه سوريا او باقي دول المنطقة".

و من جهته توقع الباحث في مركز "جسور للدراسات" الاستاذ وائل علوان، ازدياد حجم النفوذ الإيراني في سوريا، وتوسع نفوذ مكتب المرشد الإيراني بدمشق على حساب وزارة الخارجية والسفارة الإيرانية بالعاصمة السورية دمشق، على اعتبار أن رئيسي يعد من التيار "الأكثر تطرفاً"، والأقرب لسياسة "الحرس الثوري" الإيراني.


اقرأ أيضا :النمسا تخطو على خطى الدنمارك في محاربة اللاجئين...



أعلنت النمسا تأييدها للإجراءات التي أقرتها الدنمارك في مكافحة الهجرة غير الشرعية، معتبرة أن الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الهجرة الدنماركية من شأنها أن "تعزز تماسك المجتمع وتساهم في نجاح نظام اللجوء الأوروبي الذي تعطل بسبب كثير من الإشكاليات".


حيث أكد وزير الداخلية النمساوي، "كارل نيهامر" عقب مباحثات مع وزير الهجرة الدنماركي "ماتياس تسفاي"، السبت الماضي، على ضرورة تنظيم اللجوء والتصدي للهجرة غير الشرعية إلى الدول الأوروبية عبر دول البلقان، مطالباً المفوضية الأوروبية بالتعجيل في تنفيذ اتفاقيات عودة اللاجئين وترك "الجدل العبثي حول توزيع حصص قبول اللاجئين".


و كان قد قال في مؤتمر صحفي، أن مسألة القبول الطوعي للاجئين غير واردة في النمسا التي تلقت هذا العام 8 آلاف طلب لجوء بينما تلقت إيطاليا 1500 طلب. 


و أضاف: "هذا يلغي خطة التوزيع في النمسا، يجب أن ندع الأرقام تتحدث وليس المشاعر".



كما أوضح أن كلاً من النسما والدنمارك اتفقتا على دعم مشاريع استضافة للاجئين في دولة ثالثة والضغط على المفوضية الأوروبية لاتخاذ قرارات لا خلاف عليها من جميع دول الاتحاد، والتي تشمل أمن الحدود وتنفيذ قرارات العودة وإجراءات اللجوء المستعجلة.


و اعتبر "نيهامر" أن "الإجراءات التي تتخذها الدنمارك فيما يخص طلبات اللجوء وإقامة مراكز للاجئين في بلد ثالث من شأنها أن تعيد حق اللجوء إلى المبدأ الأصلي المتفق عليه في اتفاقية جنيف، وهي :

( من حق اللاجئ الحصول على الحماية من الاضطهاد فقط وهذا لا يشمل أن يصبح مواطنا في البلد المستضيف له).


و الجدير بالذكر أن عوائل سورية في الدنمارك تواجه خطر الشتات العائلي بعد قرار الحكومة الدنماركية حرمان مئات السوريين من وضع اللجوء، الذي طال حتى الآن أكثر من 200 شخص سوري بعد خضوع وضعهم لإعادة التقييم، حيث تسعى الحكومة الدنماركية إلى إعادة اللاجئين السوريين إلى دمشق وريفها باعتبار انهما مناطق آمنة.


و كانت قد أعلنت الدنمارك أنها ليست ملزمة بقواعد اللجوء الأوروبية المشتركة، رغم الانتقادات الكثيرة من الأمم المتحدة والمفوضية الأوروبية والمنظمات غير الحكومية التي تعتبر أن التحسن الأخير في بعض مناطق سوريا لا يبرر وقف حماية اللاجئين.


إقرأ أيضا : في اليوم العالمي للاجئين...ظروف معيشية كارثية يعيشها اللاجئين السوريين في الأردن.



_أوضاع معيشية كارثية تنتظر 21 ألف لاجئ سوري بالأردن بعد قرار وقف المساعدات عنهم.



تشكل ‏المساعدات المقدمة من "برنامج الغذاء العالمي" المصدر الرئيسي للدخل ‏بالنسبة لـ83% من عائلات اللاجئين المستفيدة منه والمقدر عددهم بـ527 ألف لاجئ.


و أحد هؤلاء المهددون بقطع المساعدات عنهم هيأم طارق...



برفقة أبنائها الستة صباح كل يوم تسير ام طارق مسافة 5 كيلومترات ذهابا وإيابا، لجمع حبات الخضار المتساقطة على الأرض من الصناديق أثناء نقلها في السوق المركزي للخضار شرق العاصمة الأردنية عمّان، لتعود في نهاية اليوم لخيمتها محمّلة بما التقطته وأطفالها.


تخلط اللاجئة السورية أم طارق الحمصي و التي تبلغ من العمر(53 عاما) ما جمعته من خضار مع ما يتوفر لديها من بقايا طرود غذائية ومعلبات، حصلت عليها من برنامج الأغذية العالمي للاجئين السوريين، لتقتات بها وعائلتها مساء قبل النوم، وصباحا قبل الذهاب للعمل من جديد.




تتقول ام طارق أنها سمعت من جاراتها في الخيام المجاورة أن المساعدات الغذائية ستنقطع عنها، ولما تصفحت هاتفها المحمول صدمت. بوصول رسالة تخبرها أنها وعائلتها ضمن 21 ألف لاجئ سيتم وقف المعونة الغذائية عنهم بدءا من الشهر القادم.


و كان قد أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة الأسبوع الفائت أن 21 ألف ‏لاجئ سوري لن يتلقوا مساعداتهم الغذائية الشهرية اعتبارا من يوليو/تموز القادم، وذلك ‏بسبب نقص التمويل الذي أجبر البرنامج بسببه على إعطاء الأولوية للاجئين الأكثر ‏احتياجا.‏


_تقليل الوجبات



و تحسبا للقادم المخيف، تبدأ أم طارق بخطة طوارئ تشمل جملة من الإجراءات التقشفية، تستهلها بتقليل وجبات الطعام لسبعة أفراد تعيلهم بعد أن تركهم لها زوجها الذي قتل في السجون الأسد قبل سنوات.


و تقول أم طارق "إذا توقفت المساعدات الغذائية سنزداد جوعا على جوعنا، وسأضطر لتقليل وجبات الطعام والاكتفاء بأكل الخضار الذي نجمعه نيئا".



و تلقى السيدة الأرملة مساعدات غذائية على شكل تحويلات نقدية بقيمة 105 دنانير شهريا (148 دولارا) لعائلتها، تشتري بها طعاما وأدوية ومواد تنظيف واحتياجات أسرتها المعيشية في خيمتهم البلاستيكية وألواح الصفيح التي يستظلون بها شرق العاصمة عمّان.


رغما ما تقاسيه أم طارق إلا أنها تكاد تكون أحسن حالا من جارها رشيد المأموني ذو ال (48 عاما)، فبعدما أصيب بمرض عضال ألزمه الفراش، بات أبناؤه يعملون في ورش للحدادة، ويجرّون عربات ينقلون عليها الخضار بالسوق المركزي في العاصمة.


و يروي المأموني عن قطع المساعدات عنه فيقول: "بُلّغت بوقف صرف الدعم الشهري بحجة أننا غير محتاجين، وهذا الأمر سيفاقم من معاناتنا، فأنا أحتاج علاجا شهريا بأكثر من 70 دينارا (100 دولار)، ومع ما نتسلمه نعيش حياة الجوع، فماذا سيجري لنا بعد وقفها؟".


و على حد وصفه أنه ينفق ما يحصل عليه من مساعدات نقدية شهرية من برنامج الأغذية العالمي على أدويته الضرورية، ويعتاش وأسرته بقية الشهر بدنانير قليلة يجمعها أولاده من أعمالهم، على حد قوله.


 وفق إدارة برنامج الغذاء، فإنه إذا لم يتوفر التمويل اللازم سيضطر البرنامج لوقف المساعدات عن ربع مليون لاجئ في الأردن.‏


هذا وتشكل المساعدات النقدية المقدمة من برنامج الأغذية العالمي شريان الحياة لعائلات اللاجئين المقيمين في مخيمي الزعتري ‏والأزرق، حيث يقدم البرنامج ‏مساعدات شهرية بقيمة 23 دينارا (32 دولارا) للفرد، في حين يتلقى اللاجئون المقيمون خارج المخيمات ممن يصنفون بأنهم ضعفاء مساعدة شهرية بقيمة 15 دينارا (21 دولارا) للفرد.‏



يذكر أن قرار وقف المساعدات جاء في وقت صعب للاجئين حيث فقد الكثير منهم وظائفهم 



_بطالة ووقف مساعدات



قرارات برنامج الأغذية العالمي بوقف المساعدات النقدية الشهرية يأتي في أسوأ الأوقات بالنسبة لعائلات اللاجئين التي تكابد من أجل كسب المال، في حين فقد الكثير منهم وظائفهم بسبب جائحة كورونا، وتوقفت الأعمال التي يعملون بها، وفق مختصين.


و بحسب التقييمات الخاصة ببرنامج الأغذية العالمي، فإن عدد اللاجئين في الأردن ‏الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي قد تضاعف خلال العام الماضي 2020 ‏ليبلغ 25%، مقارنة مع 13% في 2019 قبل ‏ظهور جائحة ‏كورونا، وهو ما تبلغ نسبته 64% من اللاجئين على حافة انعدام الأمن الغذائي.‏ ‏


و قالت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي في الأردن الآنسة "دارا المصري" إن وقف المساعدات النقدية عن 21 ألف لاجئ ممن يسكنون خارج المخيمات يساعد في إعطاء الأولوية للأسر "الأكثر احتياجا"، وسيبدأ العمل بقرار الوقف بدءا من السابع من يوليو/تموز 2021.


 و أشارت "المصري" أن هذه القرارات "لم تكن سهلة، و أن لديهم قلق كبير على 4400 أسرة لاجئة قطعت عنها المساعدات"، ورغم حاجتهم الشديدة للمساعدة الغذائية، فإن البرنامج مع الاسف "لا يملك التمويل الكافي لتقديم المساعدة ‏الغذائية لهذا العدد من اللاجئين".‏


وتشكل ‏المساعدات المقدمة من البرنامج المصدر الرئيسي للدخل ‏بالنسبة لـ83% من عائلات اللاجئين المستفيدة منه، والمقدر عددهم بـ527 ألف لاجئ، وتمثل نسبة من سيتم قطع المساعدات عنهم 4% من عدد اللاجئين المستفيدين من ‏البرنامج.


‏و بحكم أن عائلات اللاجئين المستفيدة من البرنامج هي أكثر الفئات احتياجا، فإن أفرادها يلجؤون إلى إستراتيجيات استهلاكية سلبية قائمة على الغذاء، مثل الحد من ‏عدد الوجبات و اقتراض الطعام من الغير والاعتماد على طعام أقل جودة و أقل ‏ثمن.


كما تنجبر بعض العائلات على إخراج أطفالها من المدارس وترسلهم إلى العمل، ‏او إرسالهم للتسول في بعض الأحيان، لإيجاد مصدر دخل لتلبية احتياجاتهم الحياتية.


المصدر: الجزيرة نت

































.

.

google-playkhamsatmostaqltradent