recent
أخبار ساخنة

السلاح الخفيف في درعا .. مصدر قلق للنظام السوري وروسيا ام ذريعة للتصعيد؟

 السلاح الخفيف في درعا .. مصدر قلق للنظام السوري وروسيا ام ذريعة للتصعيد؟




يرى مراقبون أن ملف سلاح مجموعات المعارضة ليس سوى "ذريعة" لتنفيذ مخطط موضوع مسبقاً من شأنه إنهاء تواجد أي مسلح لا يخضع للنظام أو روسيا
يُعتبر السلاح بيد المعارضة في جنوب سوريا من أهم الملفات ذات الأولوية لدى روسيا والنظام على الرغم من مرور قرابة ثلاث سنوات على سيطرتهما على درعا والقنيطرة.

في آب/ أغسطس عام 2018 سيطر النظام وروسيا على درعا والقنيطرة بموجب اتفاق مع المعارضة المسلحة كان من بين بنوده تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للنظام واحتفاظ المجموعات المعارضة والأفراد بالسلاح الخفيف “إلى حين التوصّل لحل سلمي للأزمة السورية”.

البند المتفق عليه بين الطرفين سرعان ما تحول فيما بعد إلى ورقة تفاوض ومحل اهتمام كبير من النظام وروسيا في مسعى للاستيلاء على السلاح الخفيف بوسائل وطرق مختلفة.



..................................................................................

مصر، منع فتاة من الدخول إلى مقهى عام بسبب لباسها..{صور}



أثارت قصة منع فتاة محجبة من دخول أحد الأماكن العامة في مصر لحضور اجتماع مع زميلاتها بسبب ارتداءها عباءة، غضبا عبر منصات التواصل الاجتماعي، وسط اتهامات بالعنصرية ومطالبات بإغلاق المكان.        


وقد نشرت الفتاة التي دعيت للاجتماع وتدعى دينا حشيش القصة عبر حسابها على موقع فيسبوك،  حيث قالت إنها قررت رفقة فريقها المكون من 5 فتيات والذي يعمل على إنتاج المحتوى، عقد اجتماع عمل خارج المكتب في أحد المقاهي بمنطقة التجمع الخامس في العاصمة المصرية القاهرة.


وأضافت أنه بعد ساعتين من بدء الاجتماع، جاءت إحدى زميلاتها وهي توشك على البكاء من شدة الإحراج، قائلة “مش هقدر أحضر الاجتماع مش عايزيني هنا علشان لابسة عباءة”.



وأوضحت أنها ذهبت لتوضيح الأمر مع مدير المكان، من أجل السماح لهم باستكمال الاجتماع خلال الساعة القادمة، ولكنه رفض بحجة أن المكان مراقب بالكاميرات وغير مسموح دخول لمرتدي العباءات والنقاب والأحذية الخفيفة (شبشب).


و أشارت دينا إلى أنهم غادروا المكان على الفور، مشيرة إلى أن تلك المشكلة مع الملابس من قبل المكان غير مفهومة بالنسبة لها على الإطلاق، مؤكدة أنهم بحاجة لحل مشاكلهم وتقبل الآخرين.


وعبر نشطاء عن غضبهم بسبب تصرف المكان مع تلك الفتاة، حيث اتهموا المكان بممارسة العنصرية ضد الزبائن، وطالبوا بإغلاقه ومحاسبته على هذا الفعل.


ماذا رد المقهى

و خلال التعليقات على المنشور، كشفت دينا عن رسالة وصلت لها من المقهى عبر حسابها على إنستغرام، و جاء فيها أن المقهى يحترم كافة الفتيات، وأن فريق العمل الخاص بها حضر لأكثر من ساعتين قبل الواقعة، وأنا دينا وأصحابها انسحبوا من المكان بدون دفع الفاتورة.


ونصت الرسالة إن المقهى يحضره باستمرار الكثير من المحجبات دون أدنى مشكلة كما يروج البعض.


وردت دينا على المقهى قائلة “اعتذروا للبنت اللي في فريقي لأنكم حسستوها إنها مختلفة عن زمايلها ولا تستحق إنها تكون وسطنا أو زينا وأنا مش كمديريتها بس،انا كست زيها مش هسمح لشلة رجالة يهينوها بالشكل ده، ياريت تفكروا بشكل إنساني في الضرر النفسي اللي تسببتم فيه”.


المصدر: الجزيرة مباشر

صورة البنت👇




google-playkhamsatmostaqltradent