recent
أخبار ساخنة

مسؤولة بريطانية تتحرك بشأن إدلب.

 مسؤولة بريطانية تتحرك بشأن إدلب.



طالبت رئيسه لجنه التنميه الدوليه في مجلس العموم البريطاني  "سارة تشامببون"، حكومة بلادها بالعمل الجاد و السعي لمنـع إغلاق معبر "باب الهوى"الحدودي بوجه إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا.


وحـذّرت تشامببون في رسالة وجهتها إلى وزير الخارجية البريطاني “دومــنيــك راب” من تدهور الوضع في محافظة إدلب والمنطقة الشمالية الغربية من سوريا في حال إغلاق طريق الإمداد الإنساني الأخير المؤدي إلى تلك المنطقة و التي تحوي أكثر من ثلاث ملايين لاجئ و مهجر.


و نوهت إلى أكثر أن ثلاث أرباع سكان منطقة “إدلب” يعتمدون على المساعدات الأممية لتلبية احتيـاجاتهم الحياتية.


و قد أشارت الحكومة البريطانية إلى ضرورة التحرك بقوة في مجلس الأمن بشأن استمرار وصول المساعدات الأممية عبر الحدود إلى سوريا، لاسيما محافظة إدلب شمال غرب البلاد.


و شددت على أهمية إبقاء معبر “باب الهوى” مفتوحاً أمام إدخال المساعدات في الفترة المقبلة لاسيما أنه المنفذ الأخير على حد وصفها.


 مشددة على أنه يجب أن تفعل المملكة المتحدة كل ما بوسعها، بما في ذلك في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، لإبقاء الحدود مفـتوحة أمام المساعدات.


إقرأ أيضا : جريـ.ـمة تـ.ـهز انكلترا... شاب يفعل شيء يشيب شعر الرأس مع عروسته و يتركها على السرير شبه عـ.ـاريـ.ـة تتأوه و تنـ.ـازع الروح...



في جريـ.ـمة هزت انكلترا أقدم شاب على قـ.ـتل عروسته قبل أيام من إقامة حفل زفافهما، و الجدير بالذكر أنه وجه اليها 83 ضـ.ـربة متفرقة في جسمها وقعت صـ.ـريعة إزاءها،.


و اعتـ.ـدى “ألكسندر فورونين” الذي يبلغ من العمر 26 عامًا ،على عروسته “مارينا بانكراتوفا” البالغة من العمر 26 عامًا، وتركها على السرير تعاني من جـ.ـروحًـ.ـا مـ.ـروعـ.ـة، و ذلك بحسب ما نشرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية. 


و الجدير بالذكر أن الجـ.ـاني يكون نجل ضـ.ـابط كبير سابق في جهاز الأمـ.ـن البريطاني KGB ،



...............................................................

بعد أسبوع كامل من العرس.. عريس سعودي يكتشف أنه تم تبديلها عروسه بأختها ستنصدم من السبب!



قام مواطن سعودي برفع دعوى قضائية ضد زوجته و أسرتها مطالبا برد مهرها البالغ 65 ألف ريال سعودي، و سجن شقيقتها.


و الجدير بالذكر أن رفع الدعوى جاء بعد اكتشافه أنه اقترن بشقيقة زوجته المفترضة.



كما يذكر أن العريس خطب بنتا من إحدى القبائل بالسعودية التي تجري العادة فيها أن لا يشاهد الخاطب وجه خطيبته طيلة فترة الخطوبة،لذلك قرر الشاب الاستعانة بوالدته لخطبة إحدى الفتيات.


و تروي ام العريس ما حدث فتقول: بسبب انعدام معرفة الأم بعائلة الفتاة ,قامت العائلة بعرض فتاتهم الكبرى المتزوجة والتي تتمتع بموصفات جمالية عالية على الام,بكونها العروسة...

فما أن رأتها الأم حتى تمنتها لأبنها الشاب.


 وتم الزفاف بعد ان قدم العريس لها مهرا يقدر بـ 65 ألف ريال سعودي, وعندما حضر كاتب عقد النكاح، وقعت الفتاه الكبرى على قبولها على الزواج،و بعد مرور أسبوع كامل واكتشف الزوج ووالدته ان زوجته ماهي الا اخت الفتاة التي راتها و التي وقعت على عقد النكاح أيضا.


أراد الزوج بعد أن اكتشف لعبة عائلة الفتاة إعادتها إليهم لكنهم رفضوا استلامها خاصة أنها مكثت 7 أيام عنده بالإضافة إلى أن الفتاة الكبرى التي رأتها أمه،متزوجة و لديها اطفال.


و علق محامي العريس على الموضوع أنه يتوقع أن يأمر القاضي بفسخ الزواج، لأنه بني على باطل وتدليس, مشيراً إلى الآلم النفسي الذي أصيبت به العروس خاصة وأنه لم يمضي على زواجها الا أسبوعا.


بعد انتهاء قمة الناتو ... لهذه الصورة يكرهون أردوغان ويتمنون اسقاطه .



خلال اللقاءات التي أجرها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع بايدن وماكرون وباقي الرؤساء خلال قمة الناتو تم التقاط العدد من الصور التذكارية ، لكن هذه الصور ليست صوراً للتذكار فقط .


بل إن الرئيس التركي ومن خلال الصور للقائاته مع المسؤولين ومن خلال الصورة بالاضافة إلى الصورة التذكارية بنهاية القمة والتي كان فيها أردوغان في الأمام إلى جانب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ، اتضح أن الصور لها معان كبيرة وغايات محددة . 


هذا الأمر يعود بذاكرتنا إلى الوراء إلى الزمن الذي كان الرئيس التركي يشارك في اجتماعات قمة الناتو كانت الصورة مختلفة جداً . 


كيف كان الرؤساء الأتراك في قمة الناتو قبل أردوغان ؟

في عام 1999 في زمن الرئيس " بولنت اجاويد " والذي عين بانقلاب عسكري وليس بانتخاب ديمقراطي ، كان يتم استقباله خلال زياراته للرؤساء وفي اجتماعات الناتو باهانة متعمدة وهذه الصورة التي تجمعه مع الرئيس الامريكي " بيلي كلينتون " توضح كيف كان يتم استقباله باهانة واضحة . 



وفي صورة ثانية تجمعه مع قادة ومسؤولين غربيين توضح كيف كان في الخلف وعلى الطرف بدون أن يلتفت له أحد . 


فوجود أردوغان بهذه المكانة واستقباله بهذه الحفاوة وفي المقدمة بالصورة التذكارية وخلفه رؤساء دول كبرى يبين الفارق الكبير بينه وبين من سبقوه من الرؤساء الاتراك ويبين المكانة التي يتمتع بها أردوغان . 


فكانت تركيا تحت حكم الغرب وبالأخص بعد سقوط الدولة العثمانية ، لذلك يكره الغرب أردوغان ويتمنون اسقاطه . 


ما حقيقة أن الرئيس التركي انحنى أمام الرئيس الأمريكي ليقبل يده ؟


تم التقاط صورة للرئيس التركي هو والرئيس الأمريكي وهي صورة من فيديو يظهر فيه بايدن وهو في طريقه ليصافح أردوغان ، حيث أن أردوغان كان جالساً وتم التقاط الصورة وهو يقف ليقوم بعض الفئات بعرض هذه الصورة وعرضها بطريقة مفبركة وكان الرئيس التركي يحاول تقبيل يد الرئيس الأمريكي .


إلا أن الحقيقة هي غير ذلك تماماً ، بل أن بايدن هو من قام بالذهاب إلى أردوغان ليصافحه مما يؤكد المكانة التي حصل عليها الرئيس التركي لدى باقي رؤساء العالم . 


فلهذه الأساب أمريكا وأوربا وبعض رؤساء الدول العربية يتمنون سقوط أردوغان لتعود تركيا كما كانت خاضعة للغرب وفي موقف الذل أمام باقي الدول الاجنبية . 


google-playkhamsatmostaqltradent