recent
أخبار ساخنة

هل ستكون تصريحات اثيوبيا الاخيرة الشرارة التي ستبدأ حـ.ـرب الماء...

 هل ستكون تصريحات اثيوبيا الاخيرة الشرارة التي ستبدأ حـ.ـرب الماء...



صرح رئيس الوزراء الإثيوبي "آبي أحمد" أن بلاده ستبني 100 سد مائي صغير ومتوسط الحجم في السنة الجديدة.


الأمر الذي أثار غضب المصريين لا سيما أن قسم كبير من المناطق التي تقع على نهر النيل يعتمد قاطنوها بشكل كبير على الزراعة في معيشتهم هذا غير احتياج مصر لمياه الشرب الذي يغطي النيل قسم كبير منه.


 و بدورها استنكرت السلطات المصرية تصريحا آبي أحمد و اعتبرت أنها ضاربة بقواعد القانون الدولي والتي تنظم الانتفاع من الأنهار الدولية والتي تفرض على إثيوبيا احترام حقوق الدول الأخرى الواقعة على هذه الأنهار وعدم الإضرار بمصالحها" ضاربة إياها بعرض الحائط.


هذا و قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، "أحمد حافظ"، في بيان أصدرته الوزارة يوم الاثنين الماضي، (إن " دولة مصر ترفض ما جاء في تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي... حول نية إثيوبيا بناء عدد من السدود في مناطق مختلفة من البلاد)، مؤكدا على أن هذا التصريحات تكشف عن سوء نية إثيوبيا وتعاملها مع نهر النيل وغيره من الأنهار الدولية التي تتشاركها مع دول الجوار وكأنها أنهار داخلية تخضع لسيادتها ومُسَخرة لخدمة مصالحها فحسب.


و أشار وزير الخارجية المصري أن "مصر لا تنكر حق أي دولة من دول حوض النيل في إقامة مشروعات مائية واستغلال موارد نهر النيل من أجل تحقيق التنمية لشعوبها الشقيقة ما لم تكن هذه المشاريع ستضر بمصر أو شعب مصر . 



و كان رئيس الوزراء الاثيوبي قد قال، مساء الاثنين المنصرم، أن بلاده ستبني أكثر من "100 سد مائي صغير ومتوسط الحجم"، في أماكن مختلفة من بلاده، في السنة "المالية الجديدة القادمة"، .



و يذكر أن موقف السودان ليس بعيدا عن موقف مصر فالجدير بالذكر أن العلاقات بين أديس أبابا والقاهرة والخرطوم بسبب قضية سند النهضة الإثيوبي و الذي بدأت أثيوبيا عملية الملأ الثاني له و ذلك وسط تخوف من المراقبين من اندلاع حرب مائية تكون الدول الثلاث المذكورة هي أطرافها

 لقاء عاجل للرئيس التركي رجب طيب اردوغان يتحدث فيه عن العلاقات الامريكيه التركيه ( اجتماع قريب بين رئيس البلدين).



في لقاء صحفي للرئيس التركي رجب طيب اردوغان قبيل الاجتماع المرتقب بين اعضاء حلف الناتو .


و أدلى اردوغان بعدة تصريحات جاء من جملتها:


أردوغان : سنلتقي الرئيس الامريكي جو بايدن في قمه دول الناتو للتباحث في عدد من الملفات


أردوغان : تمت اراء تنتقد تعاطي واشنطن معنا بخصوص ارمينيا لكنها لا تصغي اليها 


أردوغان : نرفض تماما تدخل الاداره الامريكيه في خلافنا مع ارمينيا


أردوغان : من يتخذ قرارات ضد تركيا فسر حليفه مهمه الله لقد عملنا مع ادارات امريكيه جمهوريه وديمقراطيه مختلفه لكن العلاقات بيننا لم تصل الى التدهور الحالي ولا نعرف لماذا تدعم الولايات المتحده وكانها محاميه الدوله الارمنية


أردوغان : العديد من الكتاب والصحفيين الامريكيين كتب وابحاث وكتب حول احداث عام 1915 وساند الروايه التركيه لكن الادارات الامريكيه المتتابعه لا تصغي اليهم وتغض الطرف عن وجهات النظر التي تعطي الجمهوريه التركيه حقك


أردوغان : لقد اثبتنا بالوثائق ان التنظيميه ypg الارهابي هو امتداد لتنظيم pkk


أردوغان : ملاحظه النعم التنظيمات الارهابيه مستمر في عهد اداره بايدون


أردوغان : واشنطن تقدم الدعم اللوجستي للتنظيمات الارهابيه المعاديه لتركيا 


أردوغان : ان كنا حلفاء في الناتو فلماذا تتبعون أساليب لا تتناسب مع التعامل الحلفاء و الشركاء ( مخاطبا أمريكا)


أردوغان : (بخصوص اللقاء المرتقب مع بايدن )سنساله عن سبب توتر العلاقات التركيه الامريكيه الى هذا الحد


أردوغان : نحن لم نحصل على منظومه اس 400 من فراغ داخل حصلنا عليها لاننا نحتاج اليها لا يحق لتركيا حماية نفسها.


أردوغان : تركيا دوله قويه و سنصبح قريبا في مصاف الدول الخمس الكبار داخل الناتو وعلى الجميع ان يعلم ذلك و يتعامل على اساسه.

google-playkhamsatmostaqltradent