recent
أخبار ساخنة

نزولا عند طلبات احرار منبج... قسد توقف التجنيد الإجباري و تطلق سراح جميع المعتقلين.

 نزولا عند طلبات احرار منبج... قسد توقف التجنيد الإجباري و تطلق سراح جميع المعتقلين.



جراء الإضراب العام الذي قام به أهلنا من أحرار منبج و المظاهرات السلمية المناهضة للتجنيد الإجباري للأهالي.


خنعت ميليــشيا جبل قنديل "قـسد" و نزلت عند طلبات المحتجين.



 و قد تم اليوم توقيع اتفاق بحضور وجهاء منبج يقضي بأن يوقف أهالي مدينة منبج الاحتجاجات مقابل تحقيق مطالبهم و الإفراج عن جميع المعتقلين لدى قسد .

 

تضمّن الاتفاق أو كما سماه البعض ( الصلح) توفير المحـروقات والغاز المنزلي والاسمنت بسعر معقول، وفصـل جميع الموظفين الفاسـدين ممن يعطـلون شؤون المواطنين في منبج و الذين كانوا أحد الأسباب التي اججت الاحتجاجات.


و يتضمن الاتفاق أيضا عقد ميليشيا قسد صلحا مع جميع أهالي الشـهداء “وفق شروطهم وطلباتهم و بما يرضيهم” و علاج جميع الجرحى الخمسين الذين جرحوا خلال الاحتــجاجات على نفقة الإدارة الذاتية في منبج، وعدم محـاسبة أي شخص من الذين شجعوا على الانتفاضة و شاركوا فيها .


و الجدير بالذكر أن "مجلس القبائل و العشائر السورية" قد استنكر الأفعال المسيئة لمليشيات قسد و وصف الميليشيا أنها و النظام السوري وجهين لعملة واحدة يتشاركان في ما يحقق مصلحتهما حتى و إن كان على حساب أبناء المنطقة.


و قد ركز المجلس في بيانه (أن ميليشيا قسد تأخذ الشباب إلى حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل).


هذا و كانت الاحتـ.جاجات قد أدت إلى ارتقاء 8 شهـداء ونحو 50 جريحـاً خلال اﻷيام القليلة الماضية.


و قد اشار بيان الاتفاق إلى أنه سيتم محاسبة الجنود الذين أطلقوا النار على المدنين ما تسبب بقتل و جرح العشرات منهم .


و تم تحديد مهلة حتى الحادي عشر من الشهر الجاري لتنفيذ كل بنود الاتفاق.


إقرأ أيضا : عمر المختار السوري.. ’’أبو عمر برخش’’ الذي شهد كيماوي الاسد و خسر كل أفراد عائلته فيه...شاهد قصته التي تأسر القلوب.






إنتقل اليوم الأحد أبو عمر برخش الملقب بـ “شيخ الثوار” إلى جوار ربه في مدينة الباب شرقي حلب إثر وعكة صحية مفاجئة أصابته وهو في الثمانين من عمره.




و نعاه “الحراك الثوري لريف حلب الشرقي” في ببان قائلا أنه توفي إثر وعكة صحية، مشيرا إلى أنه “عاش حرا وتوفـ.ـي عزيزا”.




و أضاف البيان أن شيخ الثوار برخش واحد من أكبر الثائرين سنا في وجه النظام ومن أبطال مدينة دوما والغوطة الشرقية ومن أعمدة الحراك الثوري لريف حلب الشرقي حيث رفض البقاء في مدينته دوما بعد أن سيطر عليها نظام الأسد وفضل التهجـير منها إلى مدينة الباب على أن يبقى تحت سيطرة نظام أسد المجرم.




و ظهر برخش في تسجيل مصور قبل أيام وصف فيه “مـشايخ” دوما الذين وضعوا يدهم بيد رئيس النظام بشار الأسد بالخـائنين، مؤكدا على استمرار الثـورة السورية رغم تخاذل الكل معها.




و أضاف في الفيديو الذي ظهر فيه وهو مستلقٍ على سرير ويضع جهاز تنفس أنه يتماثل للشفاء وسيعود لنضاله في وجه النظام، لافتا إلى أن الثورة السورية على الحق والنظام على الباطل.




و قال مراسل تلفزيون سوريا الذي أجرى المقابلة معهأن الأهالي أقاموا الصلاة عليه أمام منزله قبل أن ينقل إلى مثواه الأخير ويدفـن في مقبـرة الباب بعيدا عن مدينته.




و شارك البرخـش بعد تهجـيره من دوما في معظم المظاهرات التي خرجت ضد النظام في مدينة الباب ومناطق شمالي سوريا ليستحق أن يكون شيخ الثوار.




و الجدير بالذكر أن شيخ الثوار أبو عمر البرخش فقد أكثر من 26 شخصا من عائلته على يد قوات النظام خلال قـ.ـصفهم مدينة دوما بالكيماوي.



google-playkhamsatmostaqltradent