recent
أخبار ساخنة

المطارات الدولية في سوريا ،. وايران اكبر المستفيدين منها.

 المطارات الدولية في سوريا ،. وايران اكبر المستفيدين منها.



توجّه إيران أنظارها وبشكل متسارع صوب منشآت حيوية واستراتيجية في سوريا، بهدف وضع يدها عليها والتحكم بها، وذلك على مرأى ومسمع من النظام السوري الذي يقدم لها التنازلات تلو الأخرى. 

وفي التفاصيل المتعلقة بهذا الأمر، تعتزم طهران الاستحواذ على قطاع الطيران المدني في سوريا، بحجة تطوير هذا القطاع، وبحجة أنها ستعمل على تدريب الطيارين السوريين. 

ونقلت وسائل إعلام إيرانية، تفاصيل اجتماع عقدته منظمة الطيران المدني الإيرانية، أمس الأربعاء، مع مؤسسة الطيران المدني التابعة للنظام السوري، بهدف بحث التعاون المشترك بينهما في مجال النقل الجوي. 

 

وأشارت المصادر إلى أن المدعو “تروج دهقاني” والذي يشغل منصب رئيس منظمة الطيران المدني الإيرانية، اجتمع مع مسؤولي مؤسسة الطيران المدني التابعة للنظام السوري، وتم الاتفاق بينهما على تدشين أو تسيير رحلات نقل سورية عبر السماء الإيرانية. 

 

ولفتت المصادر إلى أن النظام السوري هو من تقدم بطلب لإيران يقضي بالعمل على التعاون الثنائي في المجالات الفنية والتدريبية في مجال الطيران المدني. 

وادعت إيران أنها مستعدة الكامل للتعاون مع النظام السوري في هذا المجال ومختلف المجالات الخاصة بهذا الأمر، وعلى رأسها تبادل الخبرات بين الجانبين في مجال تدشين شبكات المراقبة بين البلدين، وإجراء اختبارات فنية للطائرات السورية، فضلا عن تدريب مراقبي الطيران والكوادر الفنية السورية. 

 

ويأتي هذا الاتفاق في ظل الأصوات التي تتعالى حتى من الموالين أنفسهم، والتي تندد بالتهميش المتعمد من قبل النظام وحكومته لمطار حلب، واصفين بأنه بات شبه بـ “دكانة”. 

ومطلع العام الجاري، هبطت طائرة مدنية قادمة من العاصمة اللبنانية بيروت، في مطار حلب الدولي، وهي الرحلة الخارجية الأولى منذ ثماني سنوات.  

وقال مراسلنا في حلب، إن “الرحلة القادمة من مطار بيروت هي أول رحلة مدنية تصل إلى مطار حلب بالفعل، ولكن المطار يعمل منذ سنوات، وبشكل شبه يومي تهبط فيه الطائرات العسكرية التي تقل قيادات وعناصر من الحرس الثوري الإيراني وميليشياته”.

وصرح احد المصادر ، إن “مطار حلب استراتيجي بالنسبة لإيران، كونه بعيد عن حدود إسرائيل من جهة، وقريب من العراق، الأمر الذي يعطيها هامش من الأمان النسبي لنقل أسـلـحتها وقـ.واتها وحتى مـخـدراتهـ.ا وتـهـريبـ.ها إلى دول العالم”. 

وأوضح أن “الرحلات بين هذه المطارات ليست ذات طابع مدني خالص، وإنما تمرر بعض الرحلات المدنية للتغطية على الأنشطة العـسـكـ.رية والاستخباراتية الإيرانية”.


…………………………… 


اقرا ايضا ..


لصناعات التركية والتطوير الصناعي الى مالا حدود، تعرف على اخر اختراعاتها..


من اخر الاختراعات التركية هي عمل اداة محاكاة لطائرة الاير باص.

مولود ألياز، رئيس مجلس إدارة شركة "إيه آر سي" لأنظمة المحاكاة: ـ الغرض من استخدام أجهزة المحاكاة تسريع عملية تلقي المتدربين أفضل المهارات العملية ـ الجهاز هو الأول من نوعه في تركيا ويتطلب إنتاج مثل هذا النوع تحقيق معايير عالية.

تمكنت شركة تركية من تطوير جهاز محاكاة لطائرات "إيرباص"، لاستخدامه في تدريب المرشحين في مدارس الطيران.

وقال مولود ألياز، رئيس مجلس إدارة شركة "إيه آر سي" لأنظمة المحاكاة (ARC Simülatör)، إنهم نجحوا في تطوير جهاز محاكاة لطائرات "إيرباص آ-320"، يسهل أنشطة التدريب في مدارس الطيران.

وأضاف ألياز، أن الجهاز البالغ وزنه 5 أطنان بارتفاع 8.5 أمتار، يوفر للطيارين المرشحين أجواء تدريب واقعية، نظرا لتقديمه محاكاة مطابقة للواقع لطائرات إيرباص.

ولفت إلى أن الطلاب يستهلون الأنشطة التجريبية في مدارس الطيران، بالتدرب على استخدام أجهزة المحاكاة، لاختبار جميع السيناريوهات الإيجابية أو السلبية المحتملة التي يمكن أن تواجه الطيارين أثناء قيادتهم للطائرات الحقيقية.

وأشار ألياز إلى أن الغرض من التدرب على استخدام أجهزة المحاكاة في مدارس الطيران هو تسريع عملية تلقي المتدربين أفضل المهارات العملية.

وتابع: "يعد هذا الجهاز هو الأول في تركيا من حيث الإنتاج (..) تمكنت شركتنا بعد عمل دؤوب استمر عامين ونصف عام من إنتاج هذا الجهاز الذي يوفر أجواء واقعية لتدريب الطيارين المرشحين".

وأردف: "خلال مرحلة البحث والتطوير وعند بدء الإنتاج، تلقينا دعمًا قيمًا من إدارة تنمية ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الجمهورية التركية".

وزارد: "إضافة إلى أن التعاون الذي أقمناه مع بعض الفعاليات الصناعية والجامعات التركية وفر لنا مساهمة مهمة خلال عملية الإنتاج".

وأوضح ألياز، أن أعضاء الهيئة التدريسية في أقسام الهندسات بجامعتي "نجم الدين أربكان" و"قره طاي"، قدموا مساعدة مهمة خلال مرحلتي البحث والتطوير والتصنيع.

وأكد أن شركته سبق أن أنتجت أجهزة محاكاة سيارات سباق الفورمولا، لذلك فهي تمتلك بنية تحتية وخبرة جيدة في مجال إنتاج مثل هذه الأنظمة.

وأكمل: "كانت عملية إنتاج جهاز المحاكاة إيرباص تحديا مهما بالنسبة لنا، لأن صنع هذا النوع من الأجهزة يتطلب تحقيق معايير عالية".

واستطرد: "بدأنا البحث والتطوير والإنتاج واضعين النجاح نصب أعيننا. وبالفعل تمكنا من الوصول إلى غايتنا. نطمح لتوفير أجهزة المحاكاة اللازمة لمدارس الطيران في تركيا وخارجها، والحد من استيرادها الذي يكلف ملايين الدولارات".


** تطوير الأداء





وأفاد ألياز، بأن جهاز المحاكاة يحتوي قمرة قيادة بحجم نظيرتها في طائرة إيرباص بالضبط، فضلا عن وجود "روبوت" يزود الجهاز بالمؤثرات الحركية.


وتابع: "في قمرة القيادة، سيكون المدرب والمتدرب قادرين على اختبار سيناريوهات تعرض محرك الطائرة لأعطال أو حريق، أو اصطدامه بسرب طيور، والتقلبات التي قد تطرأ على الظروف الجوية المتغيرة. سيختبر المرشح جميع السيناريوهات السلبية التي قد تواجه الطيارين".


وذكر ألياز أنهم تلقوا 4 طلبات من شركات أجنبية لتوريد جهاز المحاكاة المذكور، لافتا إلى أن شركته تعمل حاليًا على إنتاج أجهزة محاكاة لصالح رئاسة الصناعات الدفاعية في رئاسة الجمهورية التركية.

google-playkhamsatmostaqltradent