recent
أخبار ساخنة

بالفيديو .. المجـ.زرة الابـ.شع التي ارتكـ.بتها قـ.وات الاسـ.د في مخـ.يم " تل الـ.زعتر" بلبنان بمثل هذا اليوم من عام 1976. ماذا تعرف عنها ..

بالفيديو .. المجـ.زرة الابـ.شع التي ارتكـ.بتها قـ.وات الاسـ.د في مخـ.يم " تل الـ.زعتر" بلبنان بمثل هذا اليوم من عام 1976. ماذا تعرف عنها ..


يُحگـ.ى أنَّ مخـ.يماً كانَ اسمُهُ تل الزعتر.

وكان يسگـ.نُهُ آلافٌ لجـ.ؤوا من فلسطين إلى لبنان، فأنشأهُ لبنان لهم شرق بيروت بعد نگـ.بتهم بعام.

ما كانَ الصـ.هاينة ليدعـ.وا لبنان وشأنه، وقد انطلقت المـ.قاومة الفلسـ.طينية وعظم تواجدها في لبنان، وأصبح الفـ.دائيون مصـ.در خطـ.رٍ دائم على الصـ.هاينة وأمنـ.هم. وكدأبـ.هم، أصحاب الفـ.تن، أخذوا بإثـ.ارة موازنة لبنان ضد الفلسـ.طينيين، وقد كانوا في ضيقٍ من وجـ.ودهم أصلاً، فازداد حنق المـ.وارنة في لبنان مع زيادة التأييد الشعـ.بي اللبناني من مسلـ.مي لبنان للمـ.قاومة الفلسطينية. ونجح الصـهاينة فكانت الحـ.رب الأهلية.

اندلـ.عت الحـ.رب الأهلية في لبنان عام 1975، بين المـ.قاومة الفلسطينية مع القـ.وات الوطـ.نية اللبنانية من جـ.هة، وقـ.وات الكـ.تائب اللبـ.نانية المارونية وحلفـ.ائـ.هم من جهة.

كانت الغلبة للفلسطينيين ومسـ.لمي لبنان الذي احرزوا انتـ.صاراتٍ كبيرة، وسيـ.طروا على لبنان، أو كادوا، لولا تدخل جيـ.ش البعـ.ث الأسدي.

أدخل حافظ الأسد قـ.واته إلى لبنان في 5/6/1976م، وقـ.وامها 30 ألف جنـ.دي، كي يسـ.حق المقـ.اومة الفلسطينية ويفعل ما عجز الصـ.هاينة عن فعله.

وليعيد السلـ.طة إلى يد المـ.وارنة، السلـ.طة التي تحـ.رم مسلـ.مي لبنان من حقـ.وقهم المشـ.روعة في قمة السلـ.طة، ومناصـ.ب الجـ.يش والأمـ.ن وغير ذلك.

لم تمضِ إلا ساعات على دخـ.ول الجـ.يش السوري  إلى لبنان حتى أعلن رئيس وزراء العدو الصـ.هيوني إسـ.حاق رابين عن ارتيـ.احه العمـ.يق لخطـ.وة النـ.ظام السوري، وقال : “إن إسـ.رائيل لا تجد سبباً يدعوها لمـ.نع البعـ.ث السوري من التـ.وغل في لبنان ، فهذا الجـ.يش يهـ.اجم الفلسطـ.ينيين، وتدخلنا عندئذ سيكون بمثابة تقديم المساعدة للفلسطينيين، ويجب علينا ألا نزعج القـ.وات السورية أثناء قتـ.لها للفلسطينيين ، فهي تقوم بمـ.همة لا تخفى نتائـ.جها الحقة بالنسبة لنا“. وكذلك، رحبت روسيا وفرنسا بالـتـ.دخل السوري في لبنان، ورحب العرب بصمتهم.

وكانت نتيحة الحـ.رب معارك طاحـ.نة أودت بحـ.ياة  أكثر من خمسين ألف قتـ.يل حتى تموز عام 1976.

وبلغت خيـ.انة حافظ الأسد أوجها بالتنـ.سيق مع جيـ.ش العـ.دو الصـ.هيوني بقيادة وزير الدفاع وقتـ.ها شمـ.عون بيزيز وبالتعاون مع قـ.وات الكتائب المارونية اللبنانية.

ويقال إن ياسر عرفات صـ.رح : بأن شارون العـ.رب، أي حافظ الأسد، قد حاصـ.رنا من البر، وشارون اليـ.هود قد حاصـ.رنا من البحر .

تل الزعتر:

 في أواخـ.ر حزيران عام 1976 بدأ حـ.صار مخـ.يم تل الزعتر الفلسطيني من الجـ.يش السوري والقـ.وات المارونية اللبنانية التي تتألف من: حـ.زب الكتـ.ائب بزعـ.امة بيير الجميل، وميليـ.شيا النمـ.ور التابعة لحـ.زب الوطنـ.يين الأحـ.رار بزعـ.امة كمـ.يل شمعـ.ون، وميليـ.شيا جـ.يش تحـ.رير زغـ.رتا بزعامة طـ.وني فرنـ.جيه، وميلـ.يشيا حـ.راس الأرز.

دام حـ.صار المخـ.يم الذي يقـ.طنه 20 ألف فلسـ.طيني و15 الف لبناني مسلم لجـ.ؤوا إليه، مدة 52 يوماً تعرض خلالها لقصـ.ف عنـ.يف (55000 قـ.ذيفة)، ومنع الصـ.ليب الأحمر من دخوله.

جاع أهل المخـ.يم من النساء والأطفال حتى أكلوا القطط والكلاب!

عصـ.ى بعض ضبـ.اط الجيـ.ش السوري الأوامر، وامتنعوا عن قصـ.ف المخـ.يم وحصـ.اره فكان جـ.زاءهم الإعـ.دام الميداني، تماماً كما يحـ.صل الآن في الثـ.ورة السورية.

سقـ.ط مخـ.يم تل الزعتر في 12-8-1976، بعد أن كان قلعةً حصـ.ينة أنهگـ.ها الحـ.صار.

فدخلته الگـ.تائب اللبنانية، تحت غـ.طاء حليـ.فها الجيـ.ش السوري.

وارتكبت فيه أفظع الجـ.رائم من هتـ.گ للأعـ.راض، وبقـ.رٍ لبطـ.ون الحـ.وامل، وذبحٍ للأطـ.فال والنـ.ساء والشيـ.وخ

وكذلك ارتگـ.بوا المـ.جازر والجـ.رائم، من اغتـ.صابٍ وهـ.دم البيوت وإبادة الأطفال وسلـ.ب الأمـ.وال، في مخـ.يمي “جسر الباشا” و “الكارنتينا” اللذين سقـ.طا بيد الگـ.تائب قبل تل الزعتر.

إن الحـ.قد والجـ.ريمة والوحـ.شية والنـ.ذالة التي ارتگـ.بها الجـ.يش الأسدي والگـ.تائب اللبنانية في حـ.ربهم ضد المخـ.يمات الفلسطينية لا يشبـ.هها إلا ما تـ.رتكبه العـ.صابات الأسـ.دية اليوم من مجـ.ازر يومـ.ية وحشـ.ية ضد الشعب السـوري.

يُحكى أنَّ مخـ.يماً  كان اسـ.مُهُ تل الزعتر، قتـ.لوا فيه ثلاثة آلاف فلسطـ.يني ثم سووه بالأرض بالجـ.رافات!

لقد طلب الفلسطينيون في تل الزعتر من علـ.ماء المسـ.لمين فتـ.ـوى تـبيـ.حُ أكلَ  جثـ.ثِ الشـ.هداء كي لا يمـ.وتوا جـ.وعاً!

وفي ذلك قال الشاعر:

 “ولدي من زمنٍ يسكنني .. وأنا من زمن أسكنه ..

والآن تكفِّنُهُ عيني .. فدعوني آكلُ من إبني ..

كي أنقذَ عمري .. ماذا آكل من إبني ؟!! من أين سأبدأ ؟! 

لن أقربَ أبداً من عينيه .. عيناهُ الحدُ الفاصل ..

بين زمانٍ يعرفني .. وزمانٍ آخر ينكرني..

لن أقرُبَ أبداً من قدميه .. قدماهُ نهايةُ ترحالي ..

في وطنٍ عشتُ أطاردُهُ .. وزمانٍ عاشَ يطاردني..

ماذا آكلُ من إبني ؟! .. يا زمنَ العـ.ار ..

تبيعُ الأرض، تبيعُ العرض .. وتسـ.جدُ جهراً للدولار..

لن آكل شيئاً من إبني يا زمنَ العار ..

سأظلُّ أقاومُ هذا العفن

لآخرَ نبضٍ في عمري .. سأموتُ الآن ..

لينبُتَ مليون وليد.. وسطَ الأكفان على قبري ..

وسأرسم في كل صباح .. وطناً مذبوحاً في صدري.. “

شاهد الفيديو … 


google-playkhamsatmostaqltradent