recent
أخبار ساخنة

اختـ.طاف 3 فتيات قاصـ.رات في ضـ.روف غامـ.ضة والسلـ.طات التركية تتحرك .

اختـ.طاف 3 فتيات قاصـ.رات في ضـ.روف غامـ.ضة والسلـ.طات التركية تتحرك .


فتحت الشـ.رطة التركية في مدينة بورصة غرب تركيا تحقـ.يقاً حول اخـ.تفاء فتاتين سوريتين صغيرتين في ظـ.روف غامـ.ضة بعد خروجهما من المنزل الذي تعيشان فيه مع عائلاتهما.


ونقلت صحيفة  "صباح"  التركية أن عائلة "صالح" السورية التي تسكن في حي فيشن بمنطقة يلدريم ببورصة، تقدّمت ببـ.لاغ للشـ.رطة يفيد باشتبـ.اهها بخـ.طف أو اختفاء ابنتها حميدة (17 عاماً) وشقيقتها الصغيرة خديجة (11عاماً) بظـ.روف غامـ.ضة، دون أن تتركا أي ملاحظات أو آثار وراءهما.

بدوره قال عم الطفلتين "حسن صالح" إنه قلق على حياة ابنتي أخيه، مشيراً إلى أن الفتاتين اختفتا فجأة ولم يتم العثور عليهما، وعلى الرغم من كل الجهود المبذولة فإنه لا توجد أي أخبار عنهما حتى الآن.


وأضاف العم حسن أنه توجد لديهم شكوك كبيرة حول ما إذا كانت الطفلتان هـ.ربتا من المنزل أم تم اختـ.طافهما، وأن عائلتهما قلقة جداً على حياتهما، داعياً السلـ.طات والأهالي في المنطقة إلى المساعدة في البحث عنهما والكشف عن مصيرهما. 

وتكررت مؤخرا حـ.وادث اختـ.طاف فتيات سوريات، حيث شهـ.دت ولاية دنيزلي التركية قبل 20 يوما حادثة اختـ.فاء فتاة سورية تدعى ريان حاج حسن (14 عاماً) بعد خروجها من منزلها، وسط جهـ.ود كبيرة للبحث عنها.

ويعاني اللاجـ.ئون السوريون في تركيا والبالغ عددهم نحو 4 ملايين شخص من تحـ.ريض كبير ضـ.دهم وممـ.ارسات عنصـ.رية من قبل أحـ.زاب المعـ.ارضة، تجلت في أحداث أنقرة الأخيرة التي أدت إلى تخـ.ريب وتكـ.سير منازل وسيارات وممتلكات السوريين وإجبار بعض العائلات على النزوح.

إقرا أيضاً : 

مناطق سيـ.طرة المعـ.ارضة شمال سوريا تتجه نحو الطاقة البديلة  "الشمسية". تابع التقرير…


في شمال سوريا وتحديد مناطق المحـ.ررة منها ، يتم تركيب ألواح شمسية كبيرة ليس فقط لتزويد المنازل بالطاقة ولكن أيضًا بين المزراعين لضـ.خ المياه لري الحقول.


تظهر الألواح الشمسية الضخمة في حقول اليقطين والطماطم في شمال غرب سوريا الذي يسيطر عليه المعـ.ارضة ، حيث تحول الكثير منها إلى الطـ.اقة المتجددة بعد تدمير البنية التحـ.تية خلال عقد من الحـ.رب.


قال خالد مصطفى ، أحد عشرات المزارعين الذين نصـ.بوا الألواح في منطقة إدلب ، "اعتدنا الاعتماد على المـ.ولدات التي تعمل بالديـ.زل ، لكننا كنا نعاني من نقـ.ص الوقث.ود وارتفاع الأسعار" أضاف "لذلك اخترنا الطـ.اقة الشمسية بدلاً من ذلك".


يعيش أكثر من ثلاثة ملايين شخص في منطقة إدلب في شمال غرب سوريا ، التي تسـ.يطر على معظـ.مها قـ.وات هـ.يئة تحـ.رير الشام ومقـ.اتلون آخرون.


تفـ.تقر سوريا لما يقل عن 90 بالمائة من إمـ.دادات الطـ.اقة المسـ.تقرة ، وفقًا لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.


في مناطق الثـ.وار ، هناك أمل ضئـ.يل في الحصـ.ول على الگـ.هرباء التي توفرها الدولة.


وبدلاً من ذلك ، أصبحت الألواح المصـ.نوعة من السيلـ.يكون ذات اللون الأزرق الداكن شائعة، تشـ.اهد مثبتة على الأسطح أو في المستـ.شفيات أو بين الخـ.يام في مخـ.يمات النـ.زوح الضخمة.


كانت مولدات الديـ.زل الصغيرة التي تصدر الدخان تستـ.خدم في السابق لتزويد العديد من المنازل بالطاقة.


ولكن مع النـ.قص المنـ.تظم في الوقـ.ود الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار ، يُنظر الآن إلى الألواح الشمسية على أنها البديل الأرخص والأكثر كفاءة وموثوقية.


في قطعة الارض الخاصة بمصطفى ، تدور الألواح الشمسية المعلقة بألواح معدنية دوارة لتتبع حركة الشمس.


إنها من بين 200 لوحة شمسية تم شراؤها قبل عامين من قبل تعاونية زراعية تضم ما يقرب من 20 مزارعًا ، بتكلفة تبلغ حوالي 4000 دولار.


تعمل الألواح على تشغيل مضـ.خات المياه من بئر ، وتروي ثلاثة هكتارات (سبعة أفدنة) من الأراضي الزراعية التعاونية ، فضلاً عن الحقول المجاورة.


وقال مصطفى "حتى لو أعيدت كهرباء (النـ.ظام) ، ستبقى الطاقة الشمسية أرخص".


تقول الأمم المتحدة إن إنتاج الكهرباء في سوريا انخـ.فض بمقدار النصف على الأقل خلال الصـ.راع ، ولكن مع هدوء القـ.تال ، زاد استعـ.مال مصادر الطاقة المتجددة.


وقال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: "منذ أن تراجعت الاشتـ.باكات المسـ.لحة ، وأصبحت معظم البلاد في وضع أكثر استقرارًا ، ارتفع إنتـ.اج الطاقة الشمسية كبديل صالح".


في المناطق التي يسـ.يطر عليها النـ.ظام أيضاً ، توفر الألواح الشمسية الطاقة لمنازل ومؤسسات عامة مثل الجامعات.



كما كشفت.التقارير أن عُشر الناس يستخدمون الطاقة الشمسية لتسخين المياه ، وثلث الناس يستخدمون الطاقة الشمسية كمصدر ثانوي للطاقة ، للإضاءة وشحن البطاريات.


في بلدة الدانا المحررة شمالي ادلب ، تغطي منشآت الطاقة الشمسية المتلألئة أسطح المنازل.


قال مندوب مبيعات الألواح الشمسية عبد الحكيم عبد الرحمن: "زادت المبيعات بنسبة 300٪ بالمائة بين عامي 2018 و 2021". حيث يمثل المزارعون معظم عملائه.


وأضاف التاجر إن مشروعًا زراعيًا واحدًا يمكن أن يتطلب "100 لوح ، وأحيانًا 500".


وقال عبد الرحمن إن الألواح التي يستوردها - معظمها من تركيا ، ولكن أيضًا من ألمانيا والصين - يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى 20 عامًا.


في شقته الصغيرة ، يشعل زكريا سنو مروحة سقف ويبث أناشيد الثـ.ورة السورية من مكبر صوت لاظـ.هار قوة مجموعته الشمسية.


مثل العديد من جيرانه ، قام بتركيب ثلاث ألواح طاقة شمسية على سطح منزله.


قال سنو: "إنها تكفي لتشغيل الثلاجة والغسالة والإضاءة".


كما قامت المستشفيات بتركيب الألواح الشمسية.


ففي عام 2017 ، أطلق اتحاد منظمات الرعاية الطبية والإغاثة مبادرته "الطاقة الشمسية لسوريا" لتقديم الطاقة المتجددة لمستشفيات إدلب.


ومنذ ذلك الحين ، قامت بتركيب 480 لوحة في مستشفى عام واحد ، و 300 أخرى في منشأة منفصلة لتقويم العظام.


كما ساعدت أكثر من 40 عيادة أخرى في إدلب وشمال حلب عن طريق المساعدة الفنية ، حتى يتمكنوا من تركيب أنظـ.مة الطاقة الشمسية.


قال طلال كنعان ، مؤسس مبادرة "الطاقة الشمسية لسوريا" ، إنه حتى لو أدى نقص الوقود إلى توقف المولدات ، فإن الطاقة الشمسية ستحافظ على "أقسام المستشفيات الحساسة ، كوحدات العناية المركزة وغرف العمليات وأقسام الطوارئ" عاملة.


وقال: "باستخدام الطاقة الشمسية ، يمكنك تغطية ما بين 30 إلى 40 بالمائة من استهلاك المستشفى للطاقة".

google-playkhamsatmostaqltradent