recent
أخبار ساخنة

تركيا ستذهب الى كييف لتظهر الى روسيا من هو سيد البحر الاسود !

 

فرصة تركيا لاعلان نفسها للعالم!



 تحت العنوان أعلاه، كتبت صوفيا سافتشينكو، في "سفوبودنايا بريسا"، حول دور تركيا المعادي لروسيا في منصة القرم.

هل تركيا هي من تقود البحر الاسود 

وجاء في المقال: دعا تتار القرم في تركيا سلطات البلاد إلى رفض المشاركة في قمة منصة القرم، التي عقدتها السلطات الأوكرانية في 23 من أغسطس.

وبحسب رئيس اتحاد جمعيات تتار القرم في تركيا، أنور صليا، فإن مشاركة وزير الخارجية التركية قد تؤثر سلبا على مصالح تركيا في القضايا الدولية والإقليمية.

راي الرئيس التركي حول روسيا والبحر الاسود 

وقال رئيس تركيا، رجب طيب أردوغان، الذي يتحدث باستمرار عن التعاون الروسي التركي، أمس، إنه يتوقع زيادة إمدادات الغاز عبر التيار التركي، ويرحب بالسياح الروس في تركيا، وإن روسيا تبني محطة للطاقة النووية في البلاد، إلخ. فلماذا، إذن، قررت تركيا المشاركة في "منصة القرم"؟

بحسب الأستاذ المساعد في الأكاديمية الدبلوماسية التابعة لوزارة الشؤون الخارجية الروسية، فلاديمير أفاتكوف، تحاول تركيا تقليديا الجلوس على عدة كراس في الوقت نفسه.

روسيا واستقلاليتها في العلاقات الدولية 

وقال: من ناحية، تظهر لروسيا أنها أصبحت لاعباً أكثر استقلالية في نظام العلاقات الدولية؛ ومن ناحية أخرى، تُظهر الولاء للغرب، وتقوض مصالح روسيا في فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي. هذا أحد وجهي العملة. أما الوجه الثاني فهو أن تركيا تحاول حقا التأثير في عدد من الدول والمناطق المجاورة لها. للقيام بذلك، تستخدم ثلاثة مجالات أيديولوجية: الفضاء ما بعد العثماني، وفضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي التركي، والفضاء الإسلامي. هذه المجالات الثلاثة، مهمة ليس فقط من وجهة التوسع التركي، إنما ومن وجهة نظر سياسية داخلية.

لماذا قررت تركيا المشاركة في منصة القرم؟

في هذه الحالة، فرصة لتركيا للإعلان عن نفسها في إطار ما يسمى بالعالم التركي من ناحية، وتتيح هذه "المنصة" لأنقرة تلبية الطلب المحلي، من ناحية ثانية. فأردوغان، نظرا لتدهور الوضع الاجتماعي والاقتصادي وعدد الإسلاميين والقوميين الكبير، في حاجة إلى إثارة المشاعر الإسلامية والقومية التركية، ما من شأنه أن يعزز سلطته ونفوذه.

google-playkhamsatmostaqltradent