recent
أخبار ساخنة

"لا تخـ.نقوا الحقيقة" راية رفعها الدفـ.اع المدني السوري فوق مراكـ.زهم تخلـ.يدا لذكرى مجـ.زرة كيـ.ماوي الغـ.وطة .

"لا تخـ.نقوا الحقيقة" راية رفعها الدفـ.اع المدني السوري فوق مراكـ.زهم تخلـ.يدا لذكرى مجـ.زرة كيـ.ماوي الغـ.وطة .


يحيي الناشـ.طون والحقـ.وقيون السوريون، اليوم السبت 21 أغسطس/آب، الذكرى الثامنة لمجـ.زرة الكيـ.ماوي في الغـ.وطة الشرقية التي راح ضحـ.يتها أكثر من 1400 مدني، غالبيتهم من الأطفال والنساء، بسبب استنـ.شاقهم غـ.ازات سـ.امة ناتجة عن هجـ.وم لقـ.وات نظـ.ام الأسد بغـ.از الأعصـ.اب "السـ.ارين" على سكان الغـ.وطة الشرقية ومعضـ.مية الشام بالغـ.وطة الغربية، في يوم 21 آب عام 2013.

وبدأ الناجـ.ون بنشر ما حصل على مواقع التواصل الاجتماعي، وانتشر وسم "لا تخـ.نقوا الحقيقة" للتذكير بما حدث في تلك الليلة والمطـ.البة بمحاگـ.مة رأس النظـ.ام "بشار الأسد" وعدم إفـ.لاته من إجـ.رامه.

وكتب الناشـ.ط والمصور "بسام خبية"، وهو أحد النـ.اجين من تلك الليلة، أن "مجـ.زرة الكيـ.ماوي حدث مـ.ؤلم وخـ.انق بكل ما تحمله من تفاصيل وقصص، الهجـ.وم الكيـ.ماوي استمر ربما للحـظات، ولكنه خنـ.ق أرواح وأنفـ.اس مئات الأطفال والنساء والشباب والشيوخ، ولليوم عندما نتحدث عن المجـ.زرة أو نشاهد مقطع فيديو أو صورة، نخـ.تنق مرة أخرى، وكأننا نشتم رائحة الكيـ.ماوي، وكأن المجـ.زرة حصلت ليلة أمس".


وأضاف خبية، "في تلك الليلة العصـ.يبة انقلب المشـ.هد لشيء أشبه بفلم الرعـ.ب، القـ.اتل فيه غير مرئي، يمشي من حارة لحارة، ومن بيت لبيت، ومن غرفة لغرفة، ويترك وراءه الناس تخـ.تنق وتلفظ أنفاسها الأخيرة".

وفي الصدد، قال "ضياء الدين"، وهو أحد الناجـ.ين من المجـ.زرة وشاهد على ما حصل

"في الساعة 12 من بداية يوم 21 من آب 2013 كنت قد عدت إلى منزلي، الجو حا.ر جدا ولا يوجد كهرباء، بدأت أتصفح هاتفي لأقرأ عن وقـ.وع حالات اختـ.ناق بصفوف المدنيين في بلدة زملكا باستـ.هداف للنـ.ظام بصـ.واريخ غريبة عند الساعة 1.45، تناقلت الخبر "التنسيـ.قيات" في ذلك الوقت، تلاه خبر يفيد بأن حالات مشابهة قد حصلت في مدينة عين ترما".


ويضيف: "منزلي قريب جدا من مسـ.ـتشفى ميداني في الغـ.وطة الشرقية، بدأت أصوات الإسـ.عاف بالاقتراب وكثر الضجيج في الشوارع، ذهبت إلى المستـ.ـشفى للمساعدة وفي الطـ.ريق شاهدت السماء وهي تعـ.ج بصـ.واريخ صوتها غريب، وعند وصولي المستـ.شفى شاهدت أشخاصا فوق بعضهم والبعض يخـ.تنق ويرتـ.جف، ولا يوجد أي أثار للدماء".


وأردف "المستشفى امتلئ بالمصـ.ابين وخرج عن طـ.اقته الاستـ.يعابية، كانت رائحة المكان غريبة، وجرى استخدام الأدوات البدائية للمعالـ.جة كالبصل والخل لمقاومة السارين، الكادر الطبي يتسابق لإنـ.قاذ الأر.واح، ومنهم من بدأ يفارق الحياة، حجم المـ.صيبة كبير جدا على الجميع".

وفيما يلي قام الد.فاع المدني بمدينة ادلب بانزال راية الدفاع المدني ورفعوا راية كتب عليها "لا تخـ.ـقوا الحقيقة" 

تذكرا بمجـ.ـزة الگيمـ.اوي التي قام.بها النظـ.ـام في الغـ.ـوطة الشرقية بريف دمشق.


شاهد الفيديو … 



google-playkhamsatmostaqltradent