recent
أخبار ساخنة

تفـ.ائل بلجيكا باستقـ.طاب اطفالها من المخـ.يمات السورية. تابع التفاصيل …

تفـ.ائل بلجيكا باستقـ.طاب اطفالها من المخـ.يمات السورية.  تابع التفاصيل …


قبل أسبوعين ، أعادت بلجيكا ست نساء وعشرة أطفال كانوا في مخـ.يم اعتـ.قال في شمال شرق سوريا.

تم وضع هؤلاء الأمهات اللاني أقسمن على الولاء لتنـ.ظيم الدولة (المصـ.نف على قـ.وائم الإر هـ.اب الغربية) في السـ.جن تلقائيًا ، بينما لا يزال معـ.ظم الأطفال في المستشفى.


يذكر أن مجـ.لس الأمـ.ن القـث.ومي البلجيكي قرر في 2 آذار/ مارس أن جميع الأطفال البلجيكيين دون سن 12 عامًا يمكن إعادتهم إلى الوطن من سوريا والعراق على أساس المصالح الفضلى للطفل.


منذ كانون الأول/ديسمبر 2017 ، تمت إعادة 7 أشخاص فقط في ظل نفس الظروف (بما في ذلك 4 أيتام).

وأوضح رئيس الوزراء أمام مجلس النواب ، "في منطقة الصـ.راع كان هناك 16 رجلاً بلجيكيًا (يقـ.بع بعضـ.هم في سجـ.ون العراق) ، و 21 امرأة و 38 طفلًا ، موزعين في مخيـ.مين للاجئـ.ين في شمال شرق سوريا: الـ.روج والهـ.ول، حيث تمكنت عشر نساء وثلاثون طفلاً من الفـ.رار من هذه المخـ.يمات إلى تركيا قبل إعادتهم إلى الوطن.


بالعودة إلى هذه العملية التي أعادت 6 أمهات و 10 أطفال ، وفقًا للهـ.يئة التنـ.سيقية لتحليل التهـ.ديدات (OCAM) ، لا تشكل أي من النساء العائدات تهـ.ديدًا خطـ.يرًا على الأمـ.ن الوطني.

وتم نقل جميع الأمهات إلى السـ.جن ، أربع منهن في والونيا (المنطقة الناطقة بالفرنسية) واثنتان إلى فلاندرز (المنطقة الناطقة بالهولندية) خمس منهن حُگـ.م عليهن غيابياً ، واستـ.أنفت أربع منهن بالفعل ضد هذه العقـ.وبة أما السادسة كانت موضوع مذكرة توقـ.يف دولية ، وهي الآن رهـ.ن الاحـ.تجاز الوقائي بانتظار المحـ.اكمة.


معظم هؤلاء العائدين والعائدات سيدانون بالانتماء إلى منـ.ظمة

إر هـ.ابية ، وقد تصل عقـ.وبتهم إلى 5 سنوات. "

وبعد الإفـ.راج عنهم ، تظل أسماؤهم في قاعدة بيانات (OCAM) المشتركة.

وفقط بعد أن يظل مستوى التهـ.ديد عند المستوى 1 - وهو أدنى مستوى - لمدة عامين يمكن إزالته من بنك المعلومات هذا.

وخلص الوزير إلى أن (OCAM) تقيم باستمرار مستوى التهـ.ديد على أساس جميع المعلومات المتاحة".


وأوضح وزير العدل فنسنت فان كويكنبورن أن "كل منهن وقّعت على إعلان ميـ.ثاق شـ.رف تصـ.رح فيه بعدم وجود نوايا معادية لبلجيكا وتـ.رفض أي عمل من أعمال العنـ.ف أو الإر هـ.اب باسم أي أيديـ.ولوجية متـ.طـ.رفة على الإطلاق".


وأشار وزير العدل البلجيكي كذلك إلى أن "خدماتنا بذلت قصـ.ارى جهـ.دها للترحيب بالأطفال بسلام.

حيث شُرح للأطفال والأمهات أنه سيتم فصـ.لهم ، وكان لديهم الوقت الكافي لتـ.وديع بعضـ.هم، كما لم يتم فصل الأخوة والأخـ.وات ويتشاركون نفس الغرفة في المستشفى.

في الوقت الحالي ، لا يزال تسعة من الأطفال العشرة يرقـ.دون في المستشفى وينتظرون تحقـ.يقًا وتقييما اجتماعيًا.

وتم أخذ طفل واحد من قبل عمته ، كما كان مخططا مسبقا. "


وزير العـ.دل السيد فان كويكبورن متفائل بشأن مستقبل هؤلاء الأطفال معنا: "لقد أظهرت الممـ.ارسة أن القاصـ.رين الذين عادوا إلى بلجيكا في السابق يبلون بلاءً حسنًا بشكل عام ، على الرغم من التـجـ.ارب المـ.روعة التي مروا بها عندما كانوا أطفالًا في منطقة الصراع (سوريا) .

" تم وضع معظم الأطفال الذين عادوا مع أقاربهم ، ويذهبون إلى المدرسة وهم بصحة جيدة.

بالطبع ، سيتعين أن يستمر رصد وضعهم على المستوى النفسي والاجتماعي على المدى الطويل ".


هل نتوقع المزيد من مثل هذه العمليات في الأشهر المقبلة؟  أجاب رئيس الوزراء البلجيكي بالنـ.في :" إن هذا النوع من العمليات انتهى، ولن يتكرر".

فلم تعد النساء الأخريات يأملن في العودة إلى الوطن لأنهن فقدن الجـ.نسية البلجيكية أو ليس لديهن أطفال قاصـ.رون.

كما أكد ألكسندر دي كرو أنه لا يوجد حتى الآن أي طرح لموضوع إعادة الرجال البلجيكيين الذين قـ.اتلوا في صفـ.وف التنـظيم: "لقد أوضحت دائمًا أن السلـ.طات البلجيكية لن تفعل ذلك".

google-playkhamsatmostaqltradent