recent
أخبار ساخنة

"نداء استغاثة" مئات العائلات السورية العالقة في مراكز الاحتجاز بطرابلس الليبية.

"نداء استغـ.اثة" مئات العائلات السورية العـ.القة في مراكز الاحتـ.جاز بطـ.رابلس الليبية.


نشرت صفحة "رصـ.د الجـ.ـرائم الليبية" منـ.شورا عنـ.ونته ب "نداء عاجل"، وتقول فيه أن المنـ.ظمة تلقـ.ت عشرات ندا.ءات الاستـ.غاثة من قـبل شـ.هود و عائلات مهاجـ.رين سوريين محتـ.جزين في مركز احتـ.جاز غـ.وط الشّعال "المباني" بطرابلس الذي يشرف عليه مايسمى (جـ.هاز مگـ.افحة الهـ.جرة) التابع لوزارة داخلية حگـ.ومة الوحدة الوطنية.


 وجاء في منشور المنـ.ظمة أن عدد المـ.هاجـ.رين من الجـ.نسية السورية يفوق 200 محـ.تجز، يعاملون معاملة غير إنسانية ويتـ.عرضون للتعـ.ذيب والحـ.رمان من الطعام والدواء للمـ.رضى. 


بعض الشـ.كاوى المقدمه من العائلات تفيد بطلب فد.ية تصل إلى 2000 دولار من قبل الجـ.هات المسـ.ؤولة عن مركز الاحتـ.جاز مقابل إطلاق سـ.راح المحتـ.جزين.


وطالبت المنـ.ظمة مفـ.وضـ.ية اللاجـ.ئين بالتـ.دخل الفـ.وري لاخلاء سبيل المحتـ.جزين وتوفـ.ير مـمر آمـ.ن لإجلائـ.هم من ليبيا، وحملت وزارة الـداخلية مسـ.ؤولية سلامتهم.


غزوان الصفدي شاب سوري ينـ.حدر من نوى-درعا، مـ.ات تحت التعـ.ذيب في المعتـ.قلات هناك، وتشـ.ير مصادر أخرى أن العدد يفوق 800 محتـ.جز، وصلوا طـ.رابلس عن طـ.ريق مطار بنـ.غازي، وكانوا يحاولون العبـ.ور الى اوربا قبل ان يحتـ.جزهم خفـ.ر السـ.واحل الليبية ليتم تسليمهم لما يسمى "جـ.هاز مكـ.افحة الهـ.جرة" التابع لحگـ.ومة "الوحـ.دة الوطنية" سيء السـ.معة والمعـ.روف بمعـ.املته غير الإنسانية للمـ.هاجـ.رين الأفـ.ارقة وغيـ.رهم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اقرا ايضا … 

 "أسوأ مغامرة في حياتي" قصة يرويها احد الواصلين الى دول اوربا.




يسلك اللاجئون السوريون اليائسون لترك لبنان المنهار طرقًا أكثر خطورة من أي وقت مضى فبعد ثماني سنوات من فراره من حماة إلى لبنان ، كان يوسف يائسًا يريد مغادرة لبنان بأي طريق ممكن ، حتى لو أعاده هذا الطريق لتحت القصف الذي فر منه.


زوجته تعاني من مرض مزمن في القلب يتطلب منها تناول الأدوية التي لم يعد بإمكانها تحمل تكلفتها. وفي عام 2016 ، تم قطع المساعدات الشهرية عن الأسرة والتي كانت تتلقاها من الأمم المتحدة ، والآن يوسف عاطل عن العمل أيضًا.


كونه مطلوب من قبل السلطات في سوريا ، لم تكن العودة إلى الوطن خيارًا.  لذلك اتخذ يوسف القرار الذي اتخذه عدد متزايد من اللاجئين في لبنان خلال العام الماضي،

باع يوسف متعلقاته ليدفع للمهربين 2500 دولار لنقله عبر البحر المتوسط إلى قبرص ، على أمل جلب عائلته من بعده.


"في الفترة الماضية لم يكن لدي أي عمل. قال لنا "لم يكن لدي أي شيء". "لقد بعت كل شيء لأتمكن من الدفع عن نفسي، هاتفي المحمول وأشياء أخرى مختلفة كما قمنا ببيع ذهب زوجتي ".


ولكن بعد أن أخذ المهربون المحتملون وديعته البالغة 500 دولار ، اختفوا.


قال يوسف ، الذي طلب تغيير اسمه حفاظًا على أمن عائلته ، "قضيت شهرًا تقريبًا أتبعهم ذهابًا وإيابًا". "أخيرًا حظروني على الهاتف و تطبيق الواتساب ، ولم أعد أعرف عنهم أي شيء."



كان ذلك في تشرين الثاني/نوفمبر. ولكن في آذار/مارس ، قرر يوسف تجربة طريق آخر أكثر خطورة للخروج من لبنان.  حيث ترك زوجته وابنه مع والدي زوجته ودفع لمهرب آخر 1000 دولار لأخذه من الحدود اللبنانية إلى إدلب التي يسيطر عليها المتمردون ، مخاطراً بتوقيفه من قبل السلطات السورية إذا تم القبض عليه في الطريق.

من إدلب ، كان يأمل في العبور إلى تركيا ثم المتابعة إلى اليونان ، لكنه أمضى شهرين في الانتظار على الحدود التركية/السورية قبل أن يتمكن من العبور.


"الوضع في إدلب بائس حقًا. قال يوسف لـنا عبر تطبيق الواتساب بينما كان ينتظر عبور الحدود "أنت لا تعرف متى قد تموت. في وقت ما يحدث قصف وفي وقت آخر تفجيرات وعمليات خطف. النصرة "وهي جماعة متشددة تعرف حالياً باسم هيئة تحرير الشام - تختطف الناس وهناك عمليات سطو ...

"خلال الشهرين الماضيين ، أعتقدت أنني سأموت كل يوم ".


 

بينما دفعت الأزمة المتصاعدة في لبنان عددًا متزايدًا من الناس - الغالبية العظمى منهم من اللاجئين السوريين - لمحاولة رحلة تهريب بحرية إلى قبرص هذا العام ، فإن صعوبة عبور البحر الأبيض المتوسط ​​قد تدفع آخرين ،

مثل يوسف ، إلى احتمال سلك طرق أكثر خطورة.


في الأشهر الستة الأولى من عام 2021 ، سجلت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين 13 محاولة عبور بالقوارب من لبنان إلى قبرص، ما مجموعه 659 شخصًا ، خمسة منهم لبنانيون والباقي جميعهم سوريون.

google-playkhamsatmostaqltradent