recent
أخبار ساخنة

شاهد بالفيديو .. آليـ.ات ومـ.درعات اغتنـ.متها حركـ.ة طالـ.بان من القـ.وات الافغـ.انية "قـ.وات دوستم" والحـ.لف الشـ.يعي.

شاهد بالفيديو .. آليـ.ات ومـ.درعات اغتنـ.متها حركـ.ة طالـ.بان من القـ.وات الافغـ.انية "قـ.وات دوستم" والحـ.لف الشـ.يعي.


أنفـ.قت الولايات المتحدة خلال عشرين عاماً مئات مليارات الدولارات لتدريب الجـ.يش الأفغاني وتجهيزه.

لكن ذلك لم يمـ.نع القـ.وات الأفغانية من الانهـ.يار أمام هـ.جوم حركة "طالبان" التي باتت تملك ترسانة هائلة غنـ.متها من خصـ.ومها.

وفي تموز/يوليو، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن: "لقد قدّمنا لشركائنا الأفغان كل الأدوات، دعوني أشدد على ذلك، كل الأدوات"، أثناء دفـ.اعه عن قراره سحب ما تبقى من القـ.وات الأمريكية من البلاد وترك الأفغان يقاتـ.لون من أجل مستقبلهم.

إلا أن عنـ.اصر قـ.وات الأمـ.ن الأفغانية لم يبدوا رغبة كبيرة في القـ.تال، فقد ألقى الآلاف من بينهم أسلـحـ.تهم، أحياناً بدون أدنى مقـ.اومة، وسارع مقـ.ـاتلو "طالبان" من جانبهم إلى وضع يدهم على هذه "الأدوات".

وتنتشر بشكل واسع على مواقع إلكترونية موالية لطـ.البان مقاطع فيديو تُظهر مسلـ.حين من الحركة يصـ.ادرون شحنة أسلـ.حة هنا أو هناك، ومعظمها مقدّم من قوى غربية.

وفي صور أخرى لجـ.نود يستـ.سلمون أمام مـقـ.ـاتلي طالـ.بان في مدينة قندوز شمال شرق البلاد، تظهر آليات مصـ.فّحة ومجـ.هّزة بقـ.اذفات صـ.واريخ بين أيدي المتمردين.

وفي مدينة فرح الغربية، يسـ.يّر مقـ.اتلون دوريات في الشوارع على متن آلية رُسم عليها نسر يهـ.اجم أفعى، وهي الشارة الرسمية لأجهـ.زة الاستخـ.بارات الأفغانية.

وتوضح جوستين فليشنر من مؤسسة بحـ.وث التـ.سلح أثناء النـ.زاعات (كونفليكت أرمامنت ريسرتش) أنه رغم أن القـ.وات الأمريكية أخـ.ذت معها أثناء انسـ.حابها المعـ.دّات التي تُعدّ "متـ.طوّرة"، إلا أن مـقـ.ـاتلي طالـ.بان استـ.حوذوا على "مرگـ.بات وآليات هامـ.في وأسلحة خفيفة وذخـ.يرة".

شاهد فيديو الغنائم … 



google-playkhamsatmostaqltradent