recent
أخبار ساخنة

كيف كان تأثير أفغانستان على أگـ.راد سوريا وتخوفها ؟ تابع تفاصيل …

كيف كان تأثير أفغانستان على أگـ.راد سوريا وتخوفها ؟  تابع تفاصيل … 





-يجب أن تكون أخبار الأسبوع الماضي أصابت كــــ "لكمة على المعدة" قـ.وات قـ.سد الشريك الرئيسي لواشنطن في شمال شرق سوريا ، والتي يقودها الأگـ.اد ، حيث انسـ.حبت القـ.وات الأمريكية بهدوء من ثلاث قواعد عسگـ.رية ، بما في ذلك القاعدة الحساسة بقرب حقل العمر النفطي وآخرى بالقرب من مدينة القامشلي.


بعد أن كانت بمثابة رأس الحـ.ربة في هزيمة دا.عـ.ش عام 2019 ، كان أكبر مخاوف قـ.سد هو التخلي عنها من قبل حليفها الرئيسي ، وتركها مكشوفة لتركيا التي تعتبرها جماعة

إرهـ.ابية.

أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذه المخاوف لأول مرة في أواخر عام 2018 ، عندما أعلن انسـ.حابًا أمريكيًا كاملًا من سوريا - والذي وصفه بعض الأكـ.راد السوريين بأنه "طعنة في الظهر" - قبل التراجع عن القرار.


جدد الانسحـ.اب الكارثي للولايات المتحدة من أفغانستان الشهر الماضي إحساس الأكراد السوريين بالرهبة ، والذي بدا مبرراً مع قرب أنباء رحيل الولايات المتحدة.

لكن المصدر الذي أفاد بذلك تبين أنه إيراني ، وأصدرت واشنطن نفيًا فوريًا.


وقالت القيادة المركزية الأمريكية لصحيفة The National ، في إشارة إلى الــ 900 عسگـ.ري أمريكي في سوريا كجزء من التحـ.الف لهزيمة داعـ.ش "عملية العزم الصلب" : "ما زلنا ملتزمين بمهمة" هزيمة دا عـ.ش "مع شركائنا قـ.وات قـ.سد. 


ومع ذلك ، يبدو الانسـ.حاب الأمريكي من أفغانستان سيئًا بشكل مضاعف للجـ.ماعات الكـ.ردية المسلـ.حة في سوريا ، وكذلك العراق ، حيث يركز حوالي 2500 جندي أمريكي هناك أيضًا على هزيمة دا عـ.ش.

أولاً ، لأنه بمثابة درس لشركاء الولايات المتحدة في كل مكان لعدم الإيمان بواشنطن.

ثانيًا ، من المرجح أن يمنح التركيز العالمي على أفغانستان ، والدور الحاسم الذي يبدو أن تركيا ستلعبه هناك ، حرية أكبر لأنقرة في التعامل مع "الأعداء" عبر حدودها الجنوبية.


حيث تعتبر أنقرة قو.ات قسـ.د امتدادًا لحـ.زب العمال الكردستاني (PKK) ، الذي تصنفه الولايات المتحدة كمنـ.ظمة إرهابية أيضًا ، والذي يقود تمردًا في جنوب شرق تركيا منذ عقود، ويقع مقره الرئيسي في جبال قنديل شمال العراق.

لقد استخدمت تركيا بالفعل الإلهاء الأفغاني لشن سلسلة من الضربات ، استهدفت المقـ.اتلين الأگـ.راد وحلفائهم المزعومين في العراق.


ففي اليوم التالي لسيـ.طرة طالـ.بان على كابول ، قتـ.لت غا.رة جوية تركية بالقرب من سنجار ، شمال غرب العراق ، ثلاثة مقا.تلين إيزيديين ، بمن فيهم حسن سعيد ، الرئيس المؤسس للتحالف المحلي الايزيدي(وحدات حماية سنجار) لمحـ.اربة

تنظـ.يم دا عـ.ش.


ربما كان هذا هو الاغتيال الأبرز لقيـ.ادي رفيع المستوى من قبل الجـ.يش التركي منذ سنوات، قالت تركيا إنها تعتبر سعيد ومجموعته المقاومة فرعًا آخر من حزب العمال الكردستاني، ولكن كان من المقرر أن يلتقي سعيد - الذي أنشأ مجموعته المتـ.شددة التي تتخذ من سنجار مقراً لها بعد الإبادة الجماعية لدا عـ.ش في 2014 ضد الأيزيديين - رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في ذلك اليوم ، مما يدل على قرب انضمام مجموعته إلى خدمات الأمـ.ن العراقية.


بعد أسبوع ، ضـ.ربت الطائرات التركية بدون طيار أكثر من عشرين هدفًا معظمها في شرق كردستان ، بالقرب من الحدود الإيرانية - في دليل على أن أنقرة يمكن أن تضرب أي مكان في شمال العراق ، وليس فقط المناطق الغربية التي تعتبر أهدافها المعتادة.

من غير المرجح أن تتحدث الحگـ.ومة العراقية ضد العدوان التركي المتزايد لأن الاثنين تبنّا علاقات أوثق في الآونة الأخيرة.

ففي الأسبوع الماضي ، أعلنت بغداد عن صفقة كبيرة لشراء أسلـ.حة من تركيا ، بما في ذلك طائرات بدون طيار وطائرات هليكوبتر وأسلـ.حة متطورة أخرى ، على الرغم من أن الصفقة لم يتم الانتهاء منها بعد.


أما في سوريا ،فقد قتـ.لت الضـ.ربات التركية على مدار الأسبوعين الماضيين حوالي عشرين مقا.تلاً من قـ.وات سوريا الديمـ.قراطية ، بمن فيهم القيا.دية سوسن أحمد ، التي أشيد بها على نطاق واسع لشجاعتها ضد دا عـ.ش ، وصلاح الدين الشهابي ، قيـ.ادي بالمجلس العسگـ.ري في القامشلي بالحسكة.

يسيـ.طر الأگـ.راد على جزء كبير من شمال شرق سوريا منذ الأيام الأولى للحـ.رب ضد بشار الأسد.

 وشنت تركيا هجو.مين كبيرين على المنطقة ، حيث استولت على عفرين في عام 2018 وقطعة أخرى من الأراضي الحدودية من رأس العين إلى تل أبيض في العام التالي .


كما تواصل القـ.وات الگـ.ردية احتجاز حوالي 10.000 من أعضاء دا.عـ.ش في السجون وما يصل إلى 60.000 من الأطفال والنساء المنتـ.ميات إلى التنـ.ـظيم في المخيمات مما يحجب احتمال عودة دا.عـ.ش.

وإلى جانب الجـ.يش التركي ، تحـ.ارب قـ.سد آخر جيوب مقاومة د.اعـ.ش وقـ.ـوات النظـ.ـام ، التي شـ.نت هجـ.وماً على القامشلي في نيسان/أبريل الماضي ، واستولت على جزء من الأراضي.

في غضون ذلك ، شنت الجماعات المدعومة من إيران هجـ.مات على القو.ات الأمريكية في سوريا والمسلـ.حين الأگـ.راد في العراق في الأشهر الأخيرة.


تعرضت المنطقة ذات الأغلبية الگـ.ردية في شمال شرق سوريا الممتدة من عين عيسى إلى تل تمر لأكثر من 800 هجـ.وم تركي منذ بدء وقف إطلاق النار في تشرين الأول/أكتوبر عام 2019 رغم أنه من المفترض أن تكون تحت الحماية الروسية.

لكن ضـ.ربات الطائرات بدون طيار الجديدة التي تستـ.هدفهم تمثل توسعًا محتملاً لعمليات تركيا في شمال العراق وصولا إلى شمال شرق سوريا.


كما قد تكون الحملات القوية في سوريا والعراق بالنسبة إلى حز.ب العدالة والتنمية ، محاولة لمغازلة دولت بهجلي ، رئيس حـ.زب الحركة القومية اليميني المتـ.طرف، الشريك البرلماني لحـ.زب العدالة والتنمية.


حيث لطالما سعى دولت بهجلي لحـ.ظر حـ.زب الشعب الديمقـ.راطي الذي يقوده الأكـ.ـراد ، وهي خطوة قيد النظر من قبل محكمة تركية.

وبالتالي إذا حد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من ضغوطه القانونية والعسكرية على الجماعات الگـ.ردية ، فقد يجد نفسه معزولاً سياسياً.


السؤال المركزي هو ما إذا كانت الولايات المتحدة قد أعطت موافقة ضمنية لأنقرة.

ففي الأسبوع الماضي ، قال واين ماروتو ، المتحدث باسم التحـ.الف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد دا.عـ.ش ، إن مهمته كانت دحر دا .عـ.ش ، وليس الرد على الضـ.ربات التركية.

وانتقدت قـ.وات قـ.سد الولايات المتحدة "لعدم تحملها أي مسؤولية" ودعت موسكو إلى الالتزام بوقفها لوقف إطلاق النار.


وأيضا في مقابلة الأسبوع الماضي ، بدا أن المبعـ.وث الأمريكي جوي هود يشير إلى أن تركيا ، كحليف في الناتو ، لديها امتيازات.

قال السيد هود: "تحتاج تركيا إلى اتخاذ إجراءات في دفاعها الوطني ضد النشاطات الإرهـ.ا بية". كما أنه يوجد "لدينا تنسيق وثيق مع تركيا."


أرسلت مجموعة من الحـ.زبين تضم أكثر من عشرين عضوًا في الكـ.ونغرس الأمريكي رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين الشهر الماضي ، تدعو إلى إجراء تحقيق في ما إذا كان برنامج الطائرات بدون طيار التركي ينتهك القانون الأمريكي.

وبافتراض أن هذه المراجعة ستتم الموافقة عليها ، يجب على السياسيين التأكيد على أن تركيا كانت تغتال ، القادة العسگـ.ريين واحدًا تلو الآخر ،الذين ليسوا فقط حلفاء للولايات المتحدة ، ولكنهم شخصيات مفتاحية في الحـ.رب ضـ.د المجموعة الإرهـ.ا بية الكبرى في العالم في العقد الماضي.


قد يرغب أعضاء مجلس النواب الأمريكي في تسليط الضوء على عنـ.صر آخر هو أن قـ.وات قـ.سد وغيرها من الجماعات المناهضة لدا عـ.ش تلعب دورًا رائدًا في القـ.تال ضـ.د العدو العسگـ.ري الرئيسي لتركيا في أفغانستان ، تنظـ.يم دا عـ.ش خراسان، ووفقًا للخبراء في الفرع الأفغاني لدا عـ.شـ ،

فقد  تلقى التنـ.ظيم ما يصل إلى 100 مليون دولار من التمويل ، بالإضافة إلى التوجيه الاستراتيجي والتدريب من تنظـ.يم دا عـ.ش الأساسي في سوريا والعراق .


وبالتالي ، كلما قوضت أنقرة قدرة الجماعات الگـ.ردية  والايزيدية المسلـ.حة على محاربة دا عـ.ش ، زادت فرصة مواجهة القـ.وات التركية نفسها لهجـ.مات دا عـ.ش في أفغانستان ، مثل تلك التي قتـ.لت حوالي 180 شخصًا في مطار كابول الشهر الماضي، لذا من خلال تقويض القتـ.ال ضد دا عـ.ش والجماعات التابعة لها ، من المحتمل أن تعرض الضـ.ربات التركية في سوريا وشمال العراق العالم - والجـ.يش التركي نفسه - لخـ.طر أكبر.


بعد كارثة أفغانستان ، يمكن للولايات المتحدة أن تستعيد قدرًا من الاحترام الدولي من خلال استخدام وجودها العسگـ.ري الكبير لتهدئة التوترات التركية-الگـ.ردية ، وتشجيع الاستقرار في المنطقة وخارجها .

google-playkhamsatmostaqltradent