recent
أخبار ساخنة

دولة استعمارية

 هذه الدولة الاستعمارية ذات تاريخ استعماري طويل وغارقة في الاجرام الاستعماري . 



ما يزال الكثير من شعوب العالم يعاني من اثار استعمارها الاجـ.ـرامي ومع ذلك فإن هذه الدولة الاستعمارية لا تعترف لا بتارخها الاستعماري ولا بتاريخها الاجرامي ، لقد كانت ومازالت تنكر وتبعد عن نفسها الاتهامات وشبهات الاجرام . 


الاجرام بحق الشعوب الاخرى التي تسميها " شعوب ما وراء البحار " والأكثر من ذلك فإن هذه الدوله الاستعمارية ترمي بعيوبها على شعوب وأمم ودول أخرى وتتهمها بالاجرام والارهاب ، هذه الدوله كانت وماتزال تحن لتاريخها الاستعماري القديم لتجدده فتتدخل في الكثير من قضايا العالم بكل الاشكال والالوان الاستعمارية القديمة والقادمه . 


فهي ما تزال تحتفظ بالكثير من القواعد والقوات العسكرية في بعض الدول الافريقية لتثير الحروب بينها أو التقاتل بين شعوبها أو التناحر بين قبائلها ... لتكون هي الحكم بينها فتضمن مصالحها ، هذه الدوله تستقطب الكثير من لصوص ومجرمي الطغات في العالم وتحتضنهم وتكرمهم على أرضها ، بينما تمتنع عن ايواء بعض اللاجئين المضطهدين والمظلومين أو تساعدهم . 


" فقط 35 ألف سوري التجئوا اليها ، تضايقهم سلطاتها كل يوم " هذه الدوله في عام 1960 أجرت تجربة نووية في صحراء الجزائر . 


أحضرت الآلاف من السجناء الجزائريين المكبلين بالسلاسل والأغلال ، احضرتهم إلى أقرب مكان من موقع التفجير . 


بعد التفجير النووي تفحم بعضهم والباقي صهر مع الموقع فلم يعد لهم وجود لا على وجه الأرض ولا تحتها ولا تحت السماء ، لقد تخلصت منهن بأقل من ثانية . 


هذه الدوله في عام 2011 ادعت أنها صديقة الشعب السوري ... بعد بضع سين تبين أنها صداقة إبليس لادم . 


هذه الدوله كانت تقود التنصير بين مسلمي الدول الأفريقية التي ما زالت تحت هيمنتها . 


اليوم تخلت عن برنامجها التنصيري في هذه الدول ولتقود مع الايرانيين أخطر مشروع كاريثي بين مسلمي هذه الدول " وهو مشروع التشيع المجوسي " ولتنفق عليه الأموال الطائلة وبسخاء ، هذه الدوله هي دوله عنصرية بامتياز . 


فهي لا تستقبل من اللاجئين على ارضها إلى المسيحيين ، وهي تصدر باستمرار تعليمات تضر باللاجئين المسلمين وتضايقهم على أرضها مما يتناقى مع الدساتير والقوانين فيها وينسف الحريات التي تدعيها كأن يمنعوا الطالبات المتحجبات من دخول جامعاتها . 


هذه الدوله - في منطقتنا - تدعم دولتين هما " اسطى دول العالم في الارهاب والاجرام " تدعم الأولى من فوق الماء والثانية من تحت الماء ولا يسمح لغيرهما بادعاء التدين أو بالنفاق الديني للدوله وهما اسرائيل وايران .


هذه الدوله .. كانت إلى جانب ابريطانيا السباقة بتصنيع وتثبيت دولة اسرائيل ، لقد مدتها باسباب التفوق والاستمرار وضمنت بقائها . 


هذه الدوله - في العقود السابقة - كان وما زال لها اذرع طويله في تحريض الفوضى والاضرابات والانقلابات العسكرية والحركات الانفصالية في منطقتنا العربية .  


هذه الدوله شاركت واشتركت في تشكيل وتكوين تنضيمات ومنظمات وعصابات متشدده من شذاذ الآفاق والمجرمين في الوطن العربي ثم اتهمت الاسلام والمسلمين بالاراهاب . 


هذه الدوله تساند الحكام والطغات العرب مساندة فعاله في قتل شعوبهم وتخريب أوطانهم ونهب ثروات بلادهم  . 


هذه الدوله فتحت أبوابها لثاني مجرم وطاغيه بعد أخيه الرئيس فهو يشك في حصوله على الشهاده الثانوية التي تؤهله للكلية العسكرية وكذلك يشك في انتسابه لها . 


بعد تسلط أخيه على السلطه أغدق عليه بالرتب حتى اصبح ضابت ومسؤول كبير في الدوله . 


عين قائد لميليشيا سرايا الدفاع التي شكلها أخوه لحماية ودعم نظامه . 


لما قامت حرب تشرين عام 1970 دفع الرئيس المصري مع اخوه الطيار مع أول سرب طائرات دكت المواق الاسرائيلية ، فقضى بطل ومات شهيداً . 


أما في سوريا - فإن الوضع يختلف تماما - فالرئيس السوري - في أثناء هذه الحرب دفع بأخيه - قائد سرايا الدفاع - إلى شوارع دمشق يحرس النظام خوف من أبناء الشعب لا خوفاً من اسرائيل .


يعربد .. يلاحق الحسناوات أمثاله ، يغتصب النساء ، هذه حقائق ليست كلمات . 


أصبح هذا المجرم قائد لميليشيا سرايا الدفات التي شكلها أخوه لدعم وحماية النظام . 


زج الآلاف من السوريين في سجون التعذيب والموت ، أغتصب وميليشياته الكثير من النساء السوريات في السجون وخارجها . 


قاد وميليشياته الاجتياح الأول والثاني ضد حماه ، فدمروا أكثر من نصف المدينه فوق رؤوس ساكنيها وقتلوا الآلاف من أهلها وشردوا الآلاف وأغتصبوا الكثير من نسائها ثم استباحوا المدينه لاكثر من شهر في حزيران عام 1980 قاد هذا المجرم قوة محموله جواً من ميليشيا سرايا الدفاع من ابناء الحركة التصحيح حية " لتطهر أرض الوطن من دنس العدو " كما قال لهم قائدهم المجرم . 


هبطت الحوامات في سجن تدمر الواقع شرقي المدينه ، نزلت ميليشيا سرايا الدفاع ، بدأت في تنفيذ مجزرة من أكبر المجازر في تاريخنا الحديث ، انطلقت ميليشيا سرايا الدفاع إلى مهاجع المساجين المرضى الجائعين بحسب توجيهات هذا القائد المجرم بالرصاص والرشاشات والقنابل اليدوية وجرار الغاز . 


دكوا مهاجع السجن التي تحولت إلى مسالخ أو احرقت أو دمرت فوق الرؤوس . 


ابناء الحركة التصحيح حية من سرايا الدفاع أبادوا الآلاف من المساجين السوريين هم من خيرة مثقفي رجال وشباب سوريا ومن حملة الشهادات العليا .


حملت آلاف الجثث بسيارات شاحنه - كما هي - ودفنت تحت تل عويمر شمال غرب تدمر ، في حفر جماعية ، بينما فقدت ميليشيا الصراع 5 من عناصرها . 


جمع القائد عناصر ميليشياه في ساحة السجن وأثنى على بطولاتهم في " ابادة الارهابيين اعداء الوطن والتاريخ " كما قال قائدهم المجرم .


عادت ميليشيا سراية الدفاع من حيث أتت وبنفس الطائرات الحوامه ليستقبلهم قائد المسيره " حافظ الاصفهايوني " استقبال الابطال . 


" إن ربك لبلمرصاد " دب الله تعالى العداوة والبغضاء بين المجرم وأخيه لما اراد المجرم أن ينتدب على أخيه الرئيس المجرب ويستولي على الحكم ، كان الأخ الرئيس المجرم متيقض فأفشل المحاوله وأبعده إلى فرنسا ولكن ماذا حمل المجرم معه إلى فرنسا ؟؟ 


حمل معه كل ما خف وزنه وغلي ثمنه . 


المجرم جمع أرصدة وأموال البنك المركزي السوري وما تحويه الخزينه السورية من أموال وأحمال من سبائك وارصدة ذهبية وأحمال من القطع الأثرية النادره والثمينه من المتاحف وغيرها . 


في اليوم التالي اصبح السوريون على صباح مظلم من الفقر والعوز والجوع وارتفاع المواد الاساسية وفقدانها من الاسواق وكأن الحياة كادت أن تتوقف . 


بعد أشهر من دخول هذا المجرم فرنسا شارك بمشروع نفق المانش الذي يربط بريطانيا بفرنسا ، إلى أنه خرج من هذا المشروع خاسراً خسارة كبيرة " هي من أموال السوريين " .


هذه العائله الاصفهايونية حظيت برعاية خاصة وكبيرة من قبل الامبراطورية العالمية . 


بئر نفط كان يصب باسم هذا المجرم ولحسابه الخاص من الاراضي السورية وبشكل دائم . 


لما زار الرئيس الأمريكي اوباما اسبانيا ، وهو في احد الفنادق الجبلية أشار بيده وقال لمن هذه القرى والمزارع التي ما رأت عيني نضارتها وجمالها واتساعها ... 


قالوا له هي لهذا المجرم ، كل آبار وأنابيب ومزاريب سوريا كانت ومازالت تصب نحو الخارج أو لهذا الرجل أو لأخيه الرئيس أو لأمثالهما ، بينما كانت تصب على رؤوس السوريين أنابيب الموت وبراكين الغضب .


اليوم هذا المجرم من أكبر رجال الأعمال والمليارات في أوربا والعالم ، فمن هذا الرجل المجرم ، إنه رفعت الاصفهايوني . 


هذه الدوله احتضنت طاغيه من أعتى وأقوى الطغات ودجالي العالم ، عززته بحراسه مشدده ثم عززته بقداسه هائله حتى خلقت منه اله مقدس للغافلين والمغفلين ، هذا الطاغيه الدجال دخل هذه الدوله لاجئ ملاحق يدب على قدميه وعكازه وخرج منها متحوراً واله مطاع . 


لما هرب الملك اعادت هذه الدوله الطاغيه الدجال إلى ايران بطائرة مدنيه تحميها أربع طائرات ميراج مقاتله من جهاتها الاربع خوفاً على الطاغيه الدجال .


عاد الطاغيه الدجال إلى ايران متمتع بكل صفات الربوبيه ويحمل بجعبته أوراقاً بوصايا عشر ، قراءات الأولى منها والتمهيديه تخريبية من خلال هذه القراءات خرب إيران والمنطقة كلها وهو ما زال بالقراءات التمهيدية الأولى ... إنه " الخميني " . 


لكن ما اسم هذه الدوله الظالمه ؟ فرنســــــــــــأ .

google-playkhamsatmostaqltradent