recent
أخبار ساخنة

زيارة ولي العهد السعودي لتركيا .. تعرف على أبرز العلاقات بين السعودية وتركيا وفائدة الزيارة للاقتصاد والليرة التركية

 زيارة ولي العهد السعودي لتركيا .. تعرف على أبرز العلاقات بين السعودية وتركيا وفائدة الزيارة للاقتصاد والليرة التركية 


في خطوة جديدة لتطوير العلاقات بين السعودية وتركيا الذين يعتبران فعالين في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي سيزور ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تركيا يوم الأربعاء القادم ويلتقي بالرئيس رجب طيب أردوغان . 


وهذه أول زيارة رسمية يجريها ولي العهد إلى تركيا، وتأتي بعد أقل من شهرين من أول زيارة يجريها الرئيس أردوغان للسعودية في 28 أبريل/نيسان الماضي .


وتجمع تركيا والسعودية علاقات تاريخية لا سيّما على مستوى دعم قضايا الأمة والتعاون الثنائي في المجالات كافة وخاصة الاقتصادية، ومنذ زيارة أردوغان التاريخية للمملكة قبل شهرين، بدأت تتنامى في مختلف المجالات .


ويعود تاريخ العلاقات الدبلوماسية بين المملكة وتركيا إلى 1929، بعد عام من توقيع اتفاقية الصداقة والتعاون بينهما، حسب تقارير سابقة نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية .


وشهدت العلاقات التركية السعودية نقلة نوعية منذ أن تولى أردوغان الرئاسة في 28 أغسطس/آب 2014، والملك سلمان حكم المملكة في 23 يناير/كانون الثاني 2015.


وتُوجت قمم العام الأول من حكم الملك سلمان باتفاق الدولتين على إنشاء مجلس للتعاون الاستراتيجي، خلال زيارة أردوغان إلى المملكة في ديسمبر 2015.


وفي العام الثاني من حكم الملك سلمان بلغ التعاون المتنامي بين البلدين ذروة جديدة، بتوقيعهما بمدينة إسطنبول في 14 أبريل 2016 محضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي التركي، بحضور الملك سلمان والرئيس أردوغان.


وهذا المجلس عقد اجتماعه الأول في 8 فبراير/شباط 2017 في العاصمة التركية أنقرة برئاسة وزيري خارجية البلدين.


كما شهد عام 2017 قمتين، الأولى خلال زيارة الرئيس أردوغان إلى السعودية في فبراير والثانية في يوليو/تموز، حين التقى الرئيس التركي الملك سلمان وولي عهده في مدينة جدة شرقي المملكة.


وشهدت الفترة الأخيرة تنشيطا مكثفا للعلاقات بين البلدين منها اتصال هاتفي بين الرئيس أردوغان والملك سلمان في 4 مايو/أيار 2021، بحثا خلاله تعزيز العلاقات الثنائية وقضايا مشتركة واتفقا على إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة بينهما .


وأكد أردوغان في 16 فبراير/شباط الماضي، أن تركيا والسعودية تواصلان الحوار الإيجابي، وأنه من المرتقب تحقيق تقدم عبر اتخاذ خطوات ملموسة في الفترة المقبلة.


وفي 28 أبريل الماضي، وتلبية لدعوة من الملك سلمان، زار الرئيس أردوغان السعودية، والتقى الملك سلمان وولي العهد، في أول زيارة منذ سنوات.


وقبل الزيارة آنذاك، قال الرئيس التركي إن زيارته إلى السعودية مؤشر على الإرادة المشتركة لبدء مرحلة جديدة من التعاون بين البلدين الشقيقين.


وقي 2 مايو الماضي، أكد الرئيس أردوغان ثقته بأن العلاقات بين البلدين ستتطور جداً في مختلف المجالات.


وفي 3 يونيو الجاري، التقى وزير الخزانة والمالية التركي نور الدين نباتي، نظيره السعودي محمد بن عبدالله الجدعان، في مدينة شرم الشيخ بمصر، على هامش مشاركتهما في الاجتماع السنوي لمجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية، وخلال اللقاء بُحث دفع الاستثمارات إلى أعلى مستوى.


وفي 17 يونيو الحالي، قال الرئيس أردوغان إنه سيلتقي ولي العهد السعودي في المجمع الرئاسي بأنقرة الأربعاء، ويبحث سبل الارتقاء بعلاقات إلى مستويات أعلى بكثير خلال الفترة المقبلة.



google-playkhamsatmostaqltradent